إعادة انتخاب اللواء الرجوب عضوا للمكتب التنفيذي لاتحاد التضامن الإسلامي بالإجماع

الرياض-المكتب الإعلامي- أعادت الجمعية العمومية للاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي انتخاب اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، عضوا للمكتب التنفيذي للاتحاد بالإجماع، جاء ذلك خلال أعمال الجمعية العمومية للاتحاد والتي اختتمت أعمال دورتها العاشرة، اليوم الإثنين في العاصمة السعودية الرياض.

كما تم انتخاب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بالمملكة العربية السعودية الاستاذ تركي آل شيخ رئيسا للاتحاد، الذي أعلن بدوره عن تقديم مبلغ 30 مليون ريال سعودي دعما للاتحاد، إضافة إلى تخصيص مبنى للاتحاد ولجانه في العاصمة الرياض.

وأكد المجتمعون وعلى رأسهم الشيخ على توفير كامل الدعم لفلسطين والرياضة الفلسطينية، وصمودها في وجه الاحتلال وإجراءاته.

من جانبه شكر اللواء الرجوب معالي الاستاذ تركي ال الشيخ والمملكة العربية السعودية ملكا وولي عهده والشعب السعودي على المواقف الثابتة و النبيلة تجاه فلسطين وقضاياها وحقوقها العادلة والاستعداد الدائم لإسناد صمودها، كما شكر أيضا أعضاء الاتحاد على موافقتهم بالإجماع على مقترحات دعم الرياضة الفلسطينية التي قدمها ال الشيخ، مؤكدا أن الدعم العربي والإسلامي هو عامل هام ومساعد وواجب في مواصلة النضال ضد  جرائم  الاحتلال وممارساته.

 

اللواء الرجوب يطلق سباق قمر تحت البحر

اريحا_ المكتب الإعلامي _  اطلق اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، شارة انطلاق ماراثون " قمر تحت البحر"، من مدينة الأمل الشبابية في أريحا، صباح اليوم الجمعة بمشاركة الآلاف من المشاركين من جميع محافظات الوطن، بحضور كل من  جهاد ابو العسل أمين سر حركة فتح، عبد المجيد ملحم مدير عام جوال ، محافظ محافظة أريحا ماجد الفتياني، تحت رعاية شركة جوال، بنك فلسطين، شركة مدى، شركة نخيل فلسطين، وشركة هوب.

وشمل الماراثون سباق 10 كم، سباق العائلة (5 كم)، سباق الدراجات الهوائية (21 كم)، استعراض للدراجات النارية، اضافة الى رالي للسيارات في جامعة الاستقلال.

وأكد اللواء الرجوب أن هذا حدث وطني هام، مشيرا إلى أن أهم رسالة نوصلها من خلال هذه الانشطة والفعاليات هي فرصة لإظهار الحب والتضامن بيننا كشعب واحد، مشيدا بحجم المشاركة ومستوى التنظيم والاهتمام من جانب الاعلام كان جيد.

كما أثنى الرجوب على مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة، التي تعتبر رسالة لنا، في كيفية التصرف معهم، والاهتمام هم، وتشجيعهم على المشاركة في جميع الانشطة والفعاليات.

من جانبه قال ماجد الفتياني إن حضورنا سجلناه من قبل في المحافل الدولية من خلال شبابنا، واليوم نسجله من مدينة التاريخ، مضيفا أن: "الفلسطينيين يكتبون تاريخهم القادم ويحددون مستقبلهم".

من جانبه شكر ملحم المنظمين والقائمين على الماراثون، على رأسهم اللواء الرجوب، مشيرا إلى جهوده في النجاحات التي حققتها الرياضة الفلسطينية، من خلالها نوجه رسالتنا للعالم بحقوق شعبنا.

وأضاف أن شركة جوال دائما حاضرة لرعاية الرياضة الفلسطينية، وهذا يعتبر الماراثون الثالث الذي ترعاه شركة جوال بالاضافة للأنشطة الرياضية الأخرى، ورعايتها الخاصة للفدائي.

وفي الختام كرّم اللواء جبريل الرجوب الرعاة والشركاء إضافة إلى الفائزين، حيث جائت النتائج على النحو التالي:

سباق العائلة:

المركز الأول-  فادي + ورود صوالحة

المركز الثاني- سليمان البزور

المركز الثالث- مؤمن البزور

سباق 10كم رجال:

المركز الأول- عبد الكريم البزور

المركز الثاني- مصعب عايش

المركز الثالث- محمد جمال

سباق 10كم اناث:

المركز الأول- منى بسيسو

المركز الثاني- آية غنايم

المركز الثالث- فاطمة عويساات

فئة ذوي الاحتياجات الخاصة

المركز الأول فادي أبو رزق

سباق الدرفت:

المركز الأول: عبد الرحمن خرمة

المركز الثاني- سهيل الأصبح

المركز الثالث- أمير يامين

سباق سرعة السيارات:

المركز الأول- ابراهيم البجة

المركز الثاني- مارتن حنضل

المكز الثالث- جمال تفاحة

 

جمعية الكشافة الفلسطينية تقلد فخامة الرئيس وسام الغاب

قلد رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب ونائبه القائد محمد سوالمة، فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس أبو مازن، وسام الغاب "الشارة الخشبية"، في مراسم كشفية بحضور وفد من لجنة تسيير الأعمال وبحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ومحافظ محافظة نابلس اللواء أكرم الرجوب.

وجاء ذلك خلال استقبال سيادته، مساء يوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، لوفد جمعية الكشافة الفلسطينية، عقب الانتهاء من فعاليات احتفالية الأسبوع الوطني الثاني للكشافة الفلسطينية، الذي أقيم في قاعة الشهيد أحمد الشقيري في مقر الرئاسة، وتقديم المرسوم الرئاسي للاعتراف بجمعية الكشافة الفلسطينية كجمعية تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأشاد الرئيس، بالتكريم الهام من قبل جمعية الكشافة الفلسطينية، مؤكدا دعمه للحركة الكشفية الفلسطينية، باعتبارها من أهم العناصر الأساسية في تكوين الجيل الفلسطيني القادر على البناء والعطاء.

يشار إلى أن وسام الغاب هو أعلى وسام كشفي فلسطيني، وقُلّلد لفخامته تقديراً لجهود سيادته في دعم الحركة الكشفية الفلسطينية.

الكشافة الفلسطينية تنظم احتفالية شمس الكشفية في سماء القدس العربية

رام لله _ المكتب الإعلامي _ تحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، نظمت جمعية الكشافة الفلسطينية احتفالية الأسبوع الوطني الثاني للكشافة الفلسطينية بعنوان "شمس الكشفية في سماء القدس العربية" في قاعة أحمد الشقيري في مقر الرئاسة في رام الله، مساء الخميس الموافق 16/11/2017، حيث ضمت الاحتفالية ما يزيد عن 1500 منتسبا كشفيا ومنتسبة إرشادية بمختلف أعمارهم ودرجاتهم الكشفية، وعقب هذه الاحتفالية قلدت الجمعية فخامة الرئيس بوسام الغاب "الشارة الخشبية" تقديرا لجهوده ودعمه للكشافة الفلسطينية.

وحضر الاحتفالية كل من الطيب عبد الرحيم ممثلاُ عن فخامة الرئيس محمود عباس، ومعالي وزير العدل علي دويك ممثلاُ عن رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي الحمد الله، ورئيس جمعية الكشافة الفلسطينية ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب، ومعالي الوزير عصام القدومي، ونائب رئيس الجمعية القائد محمد سوالمة، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس، وكل من مدير عام الكشافة الفلسطينية في المجلس الأعلى للشباب والرياضة السيد أسامة أبو كرش، ورئيس قسم الكشافة فيها القائد شاهر هارون، ومدير عام المهرجان السيد أسامة بشارات، ووفد جمعية الكشافة الأردنية بقيادة القائد منذر الزميلي، ووفد المحافظات الجنوبية بقيادة القائد إياد عوض الله، ولجنة تسيير الأعمال وأعضاء المفوضيات الكشفية ومنتسبيها.

واستهل الافتتاح بعزف كشفي ترحيبي من مجموعة كشافة هلال القدس، تلا ذلك تلاوة من القرآن الكريم تلاها القائد أيمن عصفور، ومن ثم قراءة من الإنجيل قرأها القائد وليام بحبح، وتبع هاتين الفقرتين كلمة رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور رامي الحمد لله قدمها وزير العدل علي دويك الذي نقل تحيات رئيس الوزراء والحكومة الفلسطينية، مشيراً إلى أن فعاليات الأسبوع الثاني للكشافة الفلسطينية تأتي بعد أن حصلت جمعية الكشافة الفلسطينية على العضوية الكاملة في المنظمة الكشفية العالمية، قائلاً "إن هذا الانتصار يضاف إلى سلسلة الانتصارات الفلسطينية على المستوى الدولي، خاصة بعد قبول فلسطين كعضو في منظمة الأمم المتحدة، وإن هذا الانجاز الذي سجلته جمعية الكشافة يأتي تتويجاً لتراكم الإنجازات التي حققتها جمعية الكشافة الفلسطينية بمنتسبيها وقادتها على كافة المستويات العالمية والإقليمية، والتي لم تكن لتتحقق إلا بفعل الجهود المبذولة من القائمين عليها".

مضيفاً إلى أن الحركة الكشفية في فلسطين تعتبر من أوائل الحركات التطوعية التي لعبت دوراً هاماً في تطوير مهارات الشباب الاجتماعية والروحية والبدنية والنفسية والتضامنية، مرسخة بذلك الحس الوطني والانتمائي، "الكشافة الفلسطينية عملت على تأصيل العمل النضالي في مواجهة المحتل، حيث قدمت الشهداء والأسرى خلال مسيرتها النضالية، معرجاً على أن هذه المناسبة تلتقي مع ذكرى رحيل الشهيد القائد ياسر عرفات الذي عرف بحسه الوطني الذي عمل على إيصال رسالته الى العالم بأن فلسطين التي أعلنها في الجزائر لم تعد إعلاناً فقط، وإنما يعلنها الرئيس محمود عباس أبو مازن مجدداً مستمراً في القبض على الثورة ورفع السارية عالياً، مشدداً إلى أن دولة رئيس الوزراء سيواصل بناء مؤسسات الدولة حتى تحقيق الاستقلال والحرية".

وثم قدم النادي الأرثوذكسي العربي وصلة فنية من العزف والغناء الوطني بقيادة مهند بنورة، ليتبع ذلك كلمة للوفد الكشفي الأردني ألقاها نائب الأمين العام لجمعية الكشافة الأردنية منذر الزميلي، أعرب فيها عن سعادته لتحقق حلمه في أن وطأت قدماه أرض فلسطين، معتبراً أن هذا اليوم هو بمثابة إنجاز كبير لفلسطين، شاكراً اللواء جبريل الرجوب على حمله للأمانة الكشفية، ومشدداً على أهمية العلاقات الفلسطينية الأردنية العميقة بدءاً من الثورة، شاكراً أيضاً ما قدمته جمعية الكشافة الفلسطينية ورموزها التاريخية من مواقف جليلة، جعلتها تستحق الاعتراف الكامل في المنظمة الكشفية العالمية، مهنئاً إنجاز جمعية الكشافة بكل منتسبيها وقادتها.

وتقدم الكشاف المتقدم قتيبة الجنيدي من مجموعة خليل الرحمن الكشفية في مفوضية الخليل بقصيدة "فلسطيني" وكما تقدمت الزهرة جميلة منصور من مجموعة كشافة يافا من مفوضية كشافة محافظة نابلس بقصيدة "أحلام الطفولة".

وتقدم سيادة اللواء جبريل الرجوب بكلمة ثمن فيها دور جمعية الكشافة الفلسطينية في الإنجاز والعمل المتفاني، شاكراً السيد الطيب عبد الرحيم لدوره في النهوض بالحركة الكشفية في مدينة طولكرم، ومرسلا التحية إلى فخامة رئيس دولة فلسطين السيد محمود عباس وإلى دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله، مرحباً بالإخوة من قطاع غزة قائلاً "قلوبنا مع من لم يستطع المشاركة والحضور" موجهاً التحية للكشافة والمرشدات في الساحات الفلسطينية في سوريا ولبنان، مشيراً إلى عدم قدرة الأمين العام لمنظمة الكشافة العربية الدكتور عاطف عبد المجيد من المشاركة، وذلك بسبب منع الاحتلال اصدار تصريح دخول له شأنه شأن عدد آخر من الوفود العالمية والعربية. 
وأردف قائلاً "إن الكشافة الفلسطينية ستبقى أسرة واحدة بمنطق الوطن والوطنية والدور الريادي الذي تقوم به، ونبارك الإنجازات المتتالية لجمعية الكشافة الفلسطينية وخاصة عضوية المرشدات التي تعد إنجازاً عظيماً للمرأة الفلسطينية، التي تقاتل على الجبهتين السياسية 
والاجتماعية، وسيتم فصل الكشافة عن الجسم الإرشادي ضمن جمعية أو منظمة كشفية لكل الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان وسوريا".

وأضاف أنه خلال الفترة المقبلة سيتم انتخاب قيادة كشفية للفترة القادمة للكشافة والمرشدات، منوها إلى أن الاتحاد المدرسي جزءًا من الكشافة الفلسطينية الموحدة، قائلا "نحن نسعى لخلق جيل يتسم بثقافة الكشافة بما في ذلك القيم الأخلاقية الإنسانية وروح العمل التطوعي والتضامني بارتكاز على الأسس الوطنية، ومن المهم نشر الوعي بأهمية الكشافة والمرشدات ومحاولة إيجادها في كل مكان، وبالتالي لتعزيز منظومة ذات أخلاق عالية يتم فيها تعزيز الفرد، ليصبح قادراً على مواجهة التحديات بما فيها أعلى درجات الحصانة والتميز".

وتقدم السيد الطيب عبد الرحيم ممثلاً عن فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس ناقلاً تحيات الرئيس مشيراُ إلى أهمية ذكرى مرور القائد الأول لمفجر الثورة المعاصرة القائد ياسر عرفات، قائلاً "إن هذا الجيل ما زال يحمل رسالة الرئيس الراحل ياسر عرفات، ويحمل اليوم العلم الفلسطيني على أسوار القدس متمنياً أن يتم نقل ضريحه إلى جوار المسجد الأقصى، فالقدس بوصلته، والقدس كانت ومازالت في وجدانه وقلبه، فهو من استكشف الواقع الفلسطيني بعد النكبة وإعادة الهوية القومية للفلسطينيين، ووضعه على الخريطة السياسية كمقدمة للدولة الفلسطينية، ناقلاً إياه لاحقاً على الخريطة الجغرافية، موضحاً أن الحركة الكشفية هي حركة انضباط وأخلاق وتطوع وجاهزية، وهي انعكاس للمجتمع الفلسطيني منذ تأسيسها في العام 1912.

وتابع قائلا "فقد رفعت نداءها الوطني وتراث شعبها وحملت حضارته، فهي العطاء الدائم والمبادرة والإخلاص والتفاني، إن القيادة الفلسطينية تسير على درب المصالحة لتحقيق المصلحة العليا، بعيداً عن المصالح الضيقة متمسكة بالثوابت الوطنية، وإن السيد الرئيس يدعم الجهود المصرية لرعاية المصالحة الوطنية، فالقيادة الفلسطينية تتطلع في الأيام القادمة إلى لقاء قيادة الفصائل في منظمة التحرير الفلسطينية لتشكيل حكومة التوافق، لممارسة دورها في غزة والضفة، لخلق واقع يخدم مصلحة الشعب الفلسطيني تحت القيادة الشرعية الواحدة".

وأشار إلى أن القيادة لا تقبل بأنصاف الحلول، مؤكداً على ما تم إنجازه على صعيد دولة فلسطين في اليونسكو ومحكمة الجنايات الدولية والانتربول، قائلاً "إن الرئيس يعمل دون كلل لوضع المجتمع الدولي في شكل الوضع الراهن في ظل الانحياز الأمريكي والأوضاع التي تهدد الأمن القومي، مؤكداً على حمل الأمانة لإعادة الحلم الفلسطيني ومواصلة الدرب وحمل الراية.

ووضع الطيب عبد الرحيم الحضور في صورة المرسوم الرئاسي الذي تم إصداره في الثاني من الشهر المنصرم بشأن جمعية الكشافة الفلسطينية وفيه "المادة الأولى: أولاً: تعتبر جمعية الكشافة الفلسطينية بمقتضى احكام المرسوم امتداداً لجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية الموجودة سابقاً قبل المرسوم، ثانياً: تعود كافة موجوداتها وحقوقها والتزاماتها كافة إلى جمعية الكشافة الفلسطينية، ثالثاً: تتمتع جمعية الكشافة الفلسطينية بالشخصية الإعتبارية والاستقلال المالي والإداري، وتملك الحق في الأموال المنقولة وغير المنقولة لتحقيق أهدافها، رابعاً: فإن جمعية الكشافة الفلسطينية تتبع منظمة التحرير الفلسطينية تحت إشراف المجلس الأعلى للشباب والرياضة، خامساً: يكون مقرها الدائم والرئيسي في القدس، ولها أن تتخذ مقراً مؤقتاً في رام الله وغزة، وانتشار مكاتب وفروع لها في كافة المدن الفلسطينية.

وفي المادة الثانية ورد أنه ينظم عمل جمعية الكشافة الفلسطينية بموجب نظام خاص بناء على تنسيب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وتعفى أجهزتها من أية ضرائب أو جمارك، وتتمتع بكافة التسهيلات الممنوحة للوزارات والهيئات، ولا يتم قبول كل ما يتعارض مع ما ذكر، على الجهات تنفيذ أحكام المرسوم والعمل به منذ صدوره.

الخبير الدولي العراقي حسن السوداني يكرّم اللواء الرجوب

رام الله _ المكتب الإعلامي _ كرّم الخبير الدولي العراقي حسن السوادني، اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية اليوم في مكتبه بمدينة البيرة، بحضور رئيس الاتحاد الفلسطيني للمواي تاي أبو أحمد زيداني، ونائب رئيس الاتحاد شاكر الغروف، وعضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية نزيه نعيرات.
وكان السوادني وصل فلسطين قبل عدة أيام للمشاركة بدورة لحكام المواي تاي المستجدين والقدامى، والتي ينظمها اتحاد اللعبة على هامش بطولة كأس الشهيد ياسر عرفات الدولية الأولى للمواي تاي.
يعتبرالسوادني من الشخصيات الرياضة الرفيعة في العراق ، وخبير وحكم دولي يلقب بالحكم الذهبي إثر اختياره لسبع سنوات متتالية كأفضل حكم بالعالم ، كما شغل منصب الامين العام للاتحاد العراقي، ورئيساً للجنة الحكام العرب وعضوا في لجنة حكام اسيا والعالم ورئيس لجنة حكام غرب اسيا صاحب كتاب قوانين رياضية وكتاب قانون المواي تاي..

المصادقة على تشكيل الاتحاد الإعلامي الرياضي ، وتحديد نهاية شهر كانون الثاني من العام 2018 لإقرار استمرار بعض الاتحادات أو تجميدها بسبب التقصير

 

رام لله _ المكتب الإعلامي _ عقد المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الفلسطينية، اجتماعه الدوري "الثالث" اليوم الخميس التاسع من شهر تشرين الثاني على مدار جلستين صباحية ومسائية في مقرّ الأولمبية بالبيرة، برئاسة اللواء جبريل الرجوب رئيس للجنة الأولمبية، وحضور أعضاء المكتب التنفيذي من المحافظات الشمالية والجنوبية والشتات والقدس.

ورحّب اللواء الرجوب بالحضور مثمّناً جهود من يعمل في سبيل تطوير وحماية الرياضة الفلسطينية، مؤكداً على أنّ أمام المنظومة الرياضية كافة ، العمل على تحقيق ثلاثة أهداف، من خلال التمسك بالرياضة كمقدس وعنصر وحدة للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، مشيراً إلى أنّ المصالحة حالة إيجابية نرحّب بها ويجب تعزيزها، لأننا كنا السبّاقين لها من خلال وحدة الرياضة، وسنستمر بجهودنا في ذلك لحماية الرياضة بعيداً عن كل الأجندات الجهوية والحزبية والشخصية، أما الهدف الثاني فهو بناء أدوات قياس مهنية ومنهجية لتقييم عمل المنظومة، والأمر الثالث التركيز على إيجاد منظومة إدارية وتسويقية برؤية احترافية ناجحة، لأنها أساس نجاح الإدارات والدوائر والاتحادات والمنظومة الرياضية ككل.

وجرى خلال الاجتماع المصادقة على محضر الاجتماع السابق للمكتب التنفيذي والجمعية العمومية، واستعراض العديد من التقارير والملفات الحديثة وإحالتها للجهات المختصة بعد مناقشتها باستفاضة وإصدار التعليمات بشأنها، ومنها ملف المشاركة بالدورة الآسيوية ال 18 في جاكرتا للعام 2018، على أن يتم اختيار اللاعبين المشاركين فيها وفقا لمنهجية ومعايير شفافة واستناداً لنتائج البطولات المحلّية والمشاركات الخارجية لهم مسبقاً.

كما استعرض الأمين العام عبدالمجيد حجة عدّة تقارير حول الوضعية النظامية الماثلة للاتحادات الرياضية وحول نشاط وفعالية الاتحادات الأعضاء وترتيبها وفقاً لذلك، وتقرير لجنة تقييم مشاركة دورة عشق آباد لألعاب الصالات المغلقة، والتقرير المالي والإداري والفنّي لبطولة فلسطين الدولية للتايكواندو، وتقرير انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الرياضة الفلسطينية خلال العام 2017، وعرض مقترح نموذج استمارة تقييم شاملة لواقع الاتحادات وفعالية أدائها، كإحدى أدوات التقييم الأساسية للاتحادات خلال الفترة المقبلة.

وتمّ الاتفاق على عقد ورشة عمل، وليتم بعد ذلك القيام بتعميمات رسمية وبتعليمات ثابتة وملزمة لجميع الاتحادات، تتعلق بتصويب الأوضاع، وآليات المراسلة المحلية والقارية والدولية وكل ما له علاقة في عمل الاتحادات وتكريس واقعها كمؤسسة منسجمة وفاعلة، على أن يكون د. أسعد مجدلاوي النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية رئيس لجنة المتابعة في هذا المجال، وعضوية الأمين العام عبد المجيد حجة وعضو المكتب التنفيذي أبو أحمد زيداني عن الشتات، بحيث تقوم اللجنة بالاستعانة بخبراء ومختصين، وتقديم توصياتها قبل نهاية شهر كانون الأول 2017 للمكتب التنفيذي لإقرارها.

كما تمّ الاتفاق على تقديم تقييم شامل لعمل ونشاط كل من الاتحادات الأعضاء بشكل خاص، وطرح نتائج علمية واضحة لإقرار من يستحق منها الاستمرار والتعزيز أو التجميد، على أن يُحسم ذلك في الاجتماع القادم للمكتب التنفيذي نهاية شهر كانون الثاني من العام 2018، بعد الإطّلاع على الدراسة التي سيتم تطبيقها على الاتحادات وعمل تقدير موقف حتى ذلك الموعد.

إضافة إلى تشكيل لجنة لها علاقة بتطوير عناصر اللعبة من لاعبين ومدربين وحكام وغيرهم، برئاسة الأمين العام عبد المجيد حجة وعضوية الأمين المساعد محمد العمصي ود. نبال خليل مديرة دائرة العلاقات الدولية والمدرّب أحمد الحسن وعضو من الشتات يُحدد لاحقاً، على أن يتم الاستعانة بعدد من الكوادر المختصة وذات الخبرة أيضا لتحقيق المطلوب، نحو الذهاب للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 بمستوى المنافسة.

وبالنسبة للشتات، فقد جدد اللواء الرجوب تأكيده على أهمية تكوين منظومة رياضية وطنية فاعلة مبنية على اللوائح والأنظمة الرياضية السارية، وتلبي طموحات الرياضيين الفلسطينيين، وتستوعب مواهبهم حيثما تواجدوا وتستثمر إمكاناتهم بكبرياء وشموخ وبعيدا عن التقوقع أو أية أجندات تسيء للرسالة والأهداف الوطنية السامية، مشيرا إلى أن أدوار ومهام المنظومة الوطنية ممثلة بالمجلس الأعلى واللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية واضحة ومحكومة بالأنظمة واللوائح، ويجب احترامها وتعزيز واقع الالتزام بها والتعاون والانسجام فيما بينها نحو تحقيق غاياتها وأهدافها السامية.

وإيماناً بالدور والأهمية التي يمثلهما الإعلام الرياضي الفلسطيني والاعلاميين الرياضيين، ولمغادرة مربّع الإرتكاس والتقوقع الضّار وغير المؤسسي، فقد تقرّر تشكيل اتحاد الإعلام الرياضي ضمن الاتحادات الاعضاء في اللجنة الأولمبية، والخطوة الأولى تبدأ بتشكيل لجنة تحضيرية يتم اختيار الأعضاء فيها من المحافظات الشمالية والجنوبية والقدس والشتات، على أن يكون العضو في اللجنة غير منافس، ولا مرشّح للانتخابات، وتكون مهام اللجنة، حصر وتسجيل العضوية للاتحاد، إعداد الأنظمة واللوائح الخاصة بالاتحاد، وتحديد مهمة الإعلامي الرياضي والمعايير والشروط واجبة التوفّر .

وقد حدد المكتب التنفيذي إجتماعه القادم في الأسبوع الأخير من شهر ينايركانون الثاني 2018، على أن يحدد اليوم والمكان والزمان في وقت لاحق.

اللواء الرجوب يعلن عن انطلاق سباق قمر تحت البحر يوم 17 نوفمبر المقبل

رام الله_المكتب الإعلامي _عقد اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، اليوم الأربعاء، في أكاديمية جوزيف بلاتر بالبيرة، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن انطلاق سباق "قمر تحت البحر" والمقرر عقده يوم الجمعة الموافق 17-11-2017 في مدينة أريحا، برعاية شركة جوال، بنك فلسطين، نخيل فلسطين، شركة مدى لخدمات الانترنت، وشركة هوب.

وأكد اللواء الرجوب أن هذا السباق يشكل تفاعل للشباب الفلسطيني الذي تفاعل مسبقا على شبكات التواصل الاجتماعي واختار تسمية السباق بمسمى يربط التاريخ الفلسطيني بأهداف السباق.

وأشار الرجوب إلى أن السباق يخدم قضايا وطنية وذكرى أحداث وقعت خلال شهر تشرين ثاني/ نوفمبر وهي ذكرى 100 عام على وعد بلفور المشؤوم، الذي يشكل وصمة عار في جبين الحكومة البريطانية، والذي يفتخر ويحتفل به الاحتلال كل عام، بينما نسعى من خلاله كفلسطينيين للتعبير عن رفضنا لوعد بلفور وعن الظلم الذي لحق بنا بسببه، من خلال عدة أنشطة في فلسطين والشتات، بالتعاون مع الشركاء كافة، وخاصة وزارة التربية والتعليم، مؤكدا على ضرورة إيجاد وطرق أخرى للتعبير عن رفض هذا الوعد.

إضافة لذكرى مرور 13 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفات والتي تصادف يوم 11 من شهر نوفمبر والذي يعد رائد ترسيخ الثقافة الوطنية الفلسطيني لدى أبناء الشعب الفلسطيني، وذكرى اعلان وثيقة الاستقلال والتي تصادف الخامس عشر من الشهر المقبل، ويوم التضامن مع الشعب الفلسطيني الموافق 29 من شهر نوفمبر.

ودعا الجامعات والمدارس إلى التفاعل والمشاركة في الحدث، لأن هذا الحدث رسالة للعالم بأن ارادتنا وإصرارنا على حقنا بالدولة المستقلة مازال قائما.

وأكد الرجوب على أن السباق تم الاعتراف به من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وأنه تم تثبيت السباق على الأجندة السنوية للمجلس الأعلى.

كما أشار الرجوب إلى أن إقامة السباق في مدينة اريحا لأهميتها الدينية والأثرية، ومساهمة في تسليط الضوء عليها كمدينة سياحية في فلسطين.

ووجه اللواء الرجوب الشكر لكافة الشركات الراعية للحدث، آملا أن تصبح ثقافة الاستثمار بالرياضة ثقافة لدى جميع مؤسسات وشركات المجتمع، كما شكر كافة الكوادر القائمة على الحدث، والمؤسسات في مدينة أريحا.

 

كما أعلن اللواء الرجوب عن تنظيم سباق مماثل في قطاع غزة يوم 25/12 المقبل، آملا أن يكون هناك تفاعل كبير من كافة المؤسسات والأندية، داعيا الشركات إلى رعاية الحدث في غزة.

وأعرب عن ثقته بأن المشاركة في سباق "غزة مسار البحر" ستكون كبيرة كون الاهتمام بالرياضة في غزة متجذر لدى الجماهير في غزة.

 

من جانبها أعربت ملاك زيادنة، ممثلة شركة جوال، عن سعادة الشركة بأن تكون جزء من كوكبة المؤسسات الراعية للحدث، مشيرة إلى أن دعم الرياضة يأتي انطلاقا من حرص الشركة على الاهتمام بفئة الشباب، وانطلاقا من المسؤولية الاجتماعية للشركة.

من جانبه قال ثائر حمايل، من بنك فلسطين، إن هذا الحدث فرصة للترويج لمدينة اريحا، مدينة للسياحة الدينية، معربا عن فخره بأن يكون البنك جزءا من الشركات الراعية لحدث كبير مثل سباق قمر تحت البحر، مؤكدا على أن البنك سيبقى دوما داعما رئيسيا للرياضة.

من جهته قال غسان إبراهيم، ممثل شركة مدى، إن هذه الشراكة مع المجلس الأعلى للشباب والرياضة ليست الأولى، ومؤكدا على استعداد الشركة لرعاية سباق غزة مسار البحر، آملا أن ينجح السباق في تحقيق أهداف السياسية والرياضية.

 

أما مدير شركة نخيل فلسطين، مصطفى حسن، فقد أعرب عن سعاته بأن تكون الشركة راعيا رئيسيا في السباق، مؤكدا أن الرعاية انطلاقا من ايمان الشركة بأهداف السباق، الذي يساهم في التعريف بمدينة أريحا. 

اللواء الرجوب يوجه رسالة شكر لرئيس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم

القدس – المكتب الإعلامي  – بعث اللواء جبريل الرجوب، رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، برسالة شكر وتقدير إلى معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم، رئيس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم، نائب رئيس الإتحاد الدولي "الفيفا"، وذلك على حسن الضيافة والاستقبال التي قام بها الأشقاء في مملكة البحرين خلال زيارة اللواء الرجوب للممكلة قبل ثلاثة أيام.

وأشار الرجوب في رسالته إلى الموقف الأصيل والمتميز الذي أبداه الشيخ سلمان بن إبراهيم إلى جانب دعم الموقف القانوني للإتحاد الفلسطيني تجاه إدارة الإتحاد الإسرائيلي لأندية كرة القدم على الأراضي الفلسطينية المحتلة 1967، خاصة أن هذا الأمر يخالف أنظمة وقوانين "الفيفا"، ويمس بالتزاماته الدولية، لا سيما تجاه قرارات الأمم المتحدة ومؤسساتها، وقررات الإتحاد الأوروبي، والمعاهدات الدولية ذات العلاقة.

وأضاف الرجوب بقوله: "بينما نجدد التزامنا بتطوير كرة القدم، وذلك وفقاً للأنظمة والقوانين التي ندرك مدى حرصكم عليها، فإننا على ثقة باستمرار دعمكم للكرة الفلسطينية، ولمسيرة ازدهارها الواعد أمام الجرائم التي يقترفها الإحتلال الإسرائيلي من أجل إعاقة هذا التقدم".

هذا وكان اللواء الرجوب قد التقى الشيخ سلمان بن إبراهيم في العاصمة البحرينية المنامة مؤخراً، خلال زيارته مملكة البحرين، والتي التقى فيها العديد من الشخصيات من ضمنها هشام بن محمد الجودر، وزير شؤون الشباب والرياضة في البحرين، والشيخ علي بن خليفة اّل خليفة، رئيس الإتحاد البحريني لكرة القدم، وذلك لبحث سبل التعاون المشترك على صعيدي الشباب والرياضة بين البلدين، حيث حضر اللقاءات السفير الفلسطيني لدى مملكة البحرين خالد العارف، وسوزان شلبي، نائب رئيس الإتحاد، ومدير العلاقات الدولية في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

إتحاد ألعاب القوى يطلق مشروع الرياضة للشباب الفلسطيني

أريحا- المكتب الاعلامي - انطلق صباح اليوم الجمعة، مشروع الرياضة للشباب الفلسطيني، بتنظيم من الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى بدعم من  برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، وبتمويل من الحكومة اليابانية على استاد بلدية أريحا، بحضور اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، محافظ محافظة أريحا ماجد الفتياني، رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك، محمد الحواش ممثلاً عن د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم، روبرتو فالنت ممثل عن برنامج الأمم المتحدة الانمائي (UNDP)، سفير اليابان في فلسطين تاكيشي اوكوبو ، سالم غروف رئيس بلدية أريحا.

 

وقال الفتياني في كلمة المحافظة ونيابة عن اللواء جبريل الرجوب إن الشباب والأطفال المشاركين في هذا المشروع يمثلون الحياة والمستقبل الواعد، وعمق الانتماء للوطن.

وأضاف الفتياني إن اللواء الرجوب يسعى من خلال الرياضة إلى نقل رسالة للعالم مفادها أن الشعب الفلسطيني شعب يستحق الحياة، وله الحق بالحصول على دولة مستقلة، يمارس حقه باللعب على ملاعبه، كما ويسعى إلى تعزيز الروح الوطنية والمعنوية في وجه الاحتلال الذي يحاول التضييق بكافة الطرق على الفلسطينيين.

 كما أكد أن اليابان هي دولة صديقة للمشروع الوطني وأن ايمانهم بحق شعبنا في الاستقرار عزز من صموده وقناعاته وارادة الشباب الفلسطيني للعطاء المستمر الدائم من أجل الاستقرار.

وشكر الفتياني الحكومة اليابانية والـ UNDP  على دعمها الدائم لفلسطين في شتى المجالات وخاصة الرياضية، كما وجه الشكر لجامعة القدس وكافة القائمين على المشروع.

من جانبه أكد غروف على أن رسالة شعبنا هي إنسانية للعالم وللشعوب المحبة للسلام والمؤمنة بقضيتنا الفلسطينية، وبأن الشعب الفلسطيني جزء من المنظومة الدولية والمجتمع الانساني، ونوصل عن طريقهم رسالة أطفال الأغوار، وأن هناك أطفال يستحقون العيش بأمان واستقرار كباقي أطفال العالم.

من جانبه شكر أبو كشك الحكومة اليابانية على انجازاتها المستحقة في فلسطين وعلى مؤازرتها للقضية الفلسطينية، واللواء جبريل الرجوب على اهتمامه بالرياضة وانجازاته التي سيسجلها التاريخ.

في ما نقل الحواش تحيات د.صبري صيدم، وأكد على اهتمام وزارة التربية والتعليم  بكافة مدارس الوطن، ودعمها لكافة الأنشطة الرياضية التي تجري في مختلف المحافظات، مشيراً أن هناك فعاليات مشتركة ومستمرة بين الوزارة و واللجنة الأولمبية بهدف نشر الرياضة في المدارس وتطويرها، مؤكدا أن الوزارة دائما لديها المقدرة والاستعداد لتكون الحاضنة دائما للإنجازات الشبابية.

من جهته أعرب روبيرتو عن سعادته بوجوده في فلسطين، ومثمنا دعم الحكومة اليابانية المستمر لفلسطين، ومشيرا إلى أن الـ UNDP  تسعى دوما إلى دعم كافة الأنشطة الرياضية في فلسطين، وغيرها من المجالات، ومؤكدا على حق الشعب الفلسطيني بالحصول على حقوقه بالدولة المستقلة.

وأشار روبيرتو إلى أن الشباب الفلسطيني هم عنصر قوة وتحدى، ووسيلة مهمة في نقل صورة فلسطين إلى العالم.  

من جانبه أكد السفير أوكوبو على استمرارية دعم الحكومة اليابانية للشعب الفلسطيني، مشيدا بعزيمة وإصرار الفلسطينيين، وحرصهم الدائم على التطور، ونقل أفضل صورة ممكنة عن فلسطين وشعبها.

وفي نهاية الحفل كرم اللواء الرجوب السفير الياباني و ال UNDP ، محافظ محافظة أريحا والاغوار ماجد الفتياني، وزير التربية والتعليم د.صبري صيدم، رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك، كما كرم كل من السفير الياباني ومحافظ اريحا اللواء جبريل الرجوب.

اللواء الرجوب يلتقي بوزير شؤون الشباب والرياضة البحريني السيد هشام بن محمد الجودر

 المنامة _المكتب الإعلامي : وصل اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ، العاصمة البحرينية المنامة ، قادما من العاصمة الروسية موسكو التي أنهى فيها مشاركته بأعمل المؤتمر الوزاري الدولي لوزراء الرياضة والشباب في العالم ، ومؤتمر سوتشي الدولي ، ولقائه بعديد الشخصيات الرياضة والسياسية التي أطلعها على اّخر المستجدات في الساحة الفلسطينية على الصعيدين الرياضي والسياسي .

وكان في استقبال اللواء في العاصمة البحرينية  ، سعادة الشيخ علي بن خليفة اّل خليفة رئيس الإتحاد البحريني لكرة القدم ، والسيد أحمد عبد الصمد مسؤول التشريفات ، وسعادة السفير خالد العارف سفير دولة فلسطين لدى مملكة البحرين  ، حيث رحب  الشيخ علي بن خليفة باللواء الرجوب ، وهنأه بتأهل المنتخب الفلسطيني لكرة القدم الى نهائيات أمم أسيا في الامارات 2019 ، مشيدا بالجهود الجبارة التي يبذلها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، وبالتطور الكبير الذي وصلت اليه كرة القدم الفلسطينية .

كما والتقى اللواء الرجوب بمعالي السيد هشام بن محمد الجودر وزير شؤون الشباب والرياضة في المملكة البحرينية ، وبحثا سبل التعاون المشترك على صعيد الشباب والرياضة بين البلدين ،  بحضور السفير الفلسطيني لدى مملكة البحرين خالد العارف ، والسيدة سوزان شلبي مديرة العلاقات الدولية في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم  .

وفي نهاية اللقاء قدم اللواء جبريل الرجوب درعاً تذكاريا  لسعادة الوزير هشام بن محمد الجودر ، متمنياً مزيداً من التقدم والنجاح لقطاعي الرياضة والشباب في مملكة البحرين .

 

 

اللواء جبريل الرجوب يلتقي بممثل الرئيس الروسي للشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف

موسكو _المكتب الإعلامي  : التقى اللواء جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح بممثل الرئيس الروسي للشرق الأوسط وشمال افريقيا ، نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف ، بحضور سفير دولة فلسطين لدى روسيا الإتحادية الأخ عبد الحفيظ نوفل ، في مبنى وزارة الخارجية في العاصمة الروسية موسكو .

وقد أطلع الجانب الفلسطيني المسؤول الروسي على مجريات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، وعلى الممارسات الإسرائيلية العدوانية التي تنتهجها حكومة الإحتلال ، سيما سياسات التوسع الاستيطاني وتهويد القدس واقتحامات المسجد الأقصى ، والتي من شأنها أن تعيق مبدأ حل الدولتين ، وتقود إلى حرب دينية لا تحمد عقباها .

كما شدد الجانب الفلسطينيعلى رؤية وموقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادة الفلسطينية إزاء عملية السلام ، والجهود المبذولة منهما لتجاوز الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة ، بما يخدم تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية ، وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين .

من جانبه أكد السيد ميخائيل بوغدانوف على الموقف الروسي الداعم لرؤيا الرئيس الفلسطيني وموقف القيادة الفلسطينية تجاه تسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ، وتحقيق المصالحة على أساس البرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية ، ودعم بلاده لتحقيق الوحدة الوطنية ، مع الأخذ بعين الاعتبار الخطوات الايجابية الملحوظة في هذا السياق بجهود مصرية. 

وفي مجرى اللقاء ، تمت مناقشة مجمل القضايا التي من شأنها تعميق علاقات الصداقة الفلسطينية الروسيةً.

اللواء جبريل الرجوب يشارك في المؤتمر الوزاري الدولي لوزراء الرياضة والشباب في العالم

موسكو _ المكتب الإعلامي _ على هامش أعمال المؤتمر الوزاري الدولي لوزراء الشباب والرياضة  الذي  انعقد  يوم أمس ، في العاصمة الروسية موسكو ، تحدث اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة عن الأمن الدولي ، والإستراتيجية الوطنية للشباب أثناء كلمته أمام  وزراء الشباب في العالم  والمندوبين والمؤتمرين .

واستهل اللواء كلمته في الحديث عن الأمن بصفته مرتبط بشكل منطقي  بغياب التهديدات ضد القيم الأساسية ، وعدم وجود خوف من أن هذه القيم تتعرض للهجوم .

وأكد اللواء أن هذه القيم  تتجلى ويحافظ عليها عندما تدرك الدولة الاستقلال الوطني والسلامة الجغرافية والرفاه الاقتصادي والهوية الثقافية وضمان الحريات الأساسية.

وقال اللواء أن  عالمنا الحديث حول تعريف السلم والأمن من بعد تقليدي وإنساني ومع ذلك، فقد حولت أيضا التهديدات إلى القيم الأساسية من التهديدات التقليدية المعروفة (العسكرية والاقتصادية والاجتماعية) إلى تهديدات عالمية واسعة مثل التكنولوجيا والمعلومات والتسليح والمنافسة الاقتصادية .

واسهب اللواء في الحديث عن التهديدات التكنلوجية والاجتماعية ، والتهديدات السياسية والأمنية ، والتهديدات الثقافية بشكل تفصيلي ، مؤكدا على ضرورة التحرك قدما نحو حل أكثر فعالية وسرعة زيادة فعالية تدخل الأمم المتحدة في الأزمات الدولية ، لتحقيق مصلحة الشعوب وأمنها  بدلا من تغلغل مصالح البلدان المهيمنة ،  مشيراً الى ضرورة تجنب الانتقائية والمعايير المزدوجة أثناء مواجهة  تلك التهديدات .

وأكد اللواء الرجوب أنه لم  يعد من المفهوم  أو المقبول التدخل في شؤون دول أخرى تحت ذرائع أمنية أو سياسية ، أو الهجوم على السيادة الوطنية ،  مضيفاً أنه ينبغي علينا جميعا أن نكافح الجذور الأيديولوجية للإرهاب ، وأن نعزز الاعتدال والاعتدال الديني الموجود أصلا في جميع الطوائف الدينية ، وأن نوقف ربط الدين بالإرهاب من أجل الربط بين الأيديولوجية المنحرفة ، والممارسة الإجرامية ومحاسبة المسؤولين عنها.

 

وتطرق اللواء الرجوب الى فلسطين ، قائلا  " إن الشباب يمثل ثلثي مجموع السكان ونعتقد أنهم مستقبلنا المشرق ولهذا السبب قام المجلس الأعلى للشباب والرياضة بالتعاون مع العديد من وكالات الأمم المتحدة بإطلاق إستراتيجية وطنية للشباب ، والتي تغطي جميع المجالات  المتعلقة بالشباب الفلسطيني .

وأكد اللواء أن التحدي الرئيسي الذي يواجه الشباب الفلسطيني هو الاحتلال الإسرائيلي الذي هو سبب التطرف الذي يخلق قاعدة خصبة من العنف ، ليس فقط بين الشباب ولكن أيضا للمجتمع ككل .

وأشار اللواء الى أن الاحتلال الإسرائيلي ينتهك الميثاق الأوليمبي ، وأنظمة الاتحاد الدولي لكرة القدم ، ويقيد حركة اللاعبين بين المدن الفلسطينية والخارج ، ويهدف إلى تعويق وتدمير وعرقلة مسيرة الرياضة والشباب الفلسطينية .

وأوضح اللواء أن  إسرائيل تقوم بخنق الشباب الفلسطيني منذ أكثر  من 50 عاما، وتحاول تقسيم الفلسطينيين والشباب من خلال بناء جدار الفصل العنصري ، ومهاجمة الجامعات والمدارس ومنظمات الشباب ، مما يجبر الشباب الفلسطيني على الهجرة ، مؤكداً على ضرورة التدخل الدولي ، ومسؤولية المجتمع الدولي إزاء ذلك ، واتخاذ الإجراءات لوقف وإنهاء بؤس ومعاناة الشباب الفلسطيني .

وفي نهاية كلمته أكد اللواء  أن الحكومة الفلسطينية والمجلس الأعلى للشباب والرياضة ، لديهما الشجاعة للتعاون مع الدول والوزارات الموقرة لتعزيز حياة الشباب ، ووضع حد لمعاناة شباب فلسطين ، مشيراً الى أن السلام العالمي والأمن الدولي لا يحتاجان إلى مزيد من المناقشات ، بل يتطلبان الإرادة السياسية والشعبية لجميع الدول بشكل فردي وجماعي، والتفعيل الحقيقي للأدوات اللازمة للمحافظة على  الشباب وتطويرهم ، ومكافحة التهديدات التي يتعرضون لها  .

 

 

بحضور اللواء جبريل الرجوب ، تخريج الفوج السابع من برنامج الإدارة الرياضية في مركز التعليم المستمر

رام الله- المكتب الإعلامي - احتفى مركز التعليم المستمر التابع لجامعة بيرزيت، اليوم السبت، بتخريج الفوج السابع من برنامج الإدارة الرياضية الذي ينظمه بالشراكة مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وجامعة (CIES) الذراع الأكاديمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، في حين تم افتتاح التدريب للفوج الثامن، بحضور اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، مروان ترزي، مدير مركز التعليم المستمر التابع لجامعة بيرزيت، فنسنت مونير ممثل جامعة (CIES)، ومديرة برنامج الإدارة الرياضية رانيا القاسم والطاقم المشرف على البرنامج.

وافتتح ترزي فعاليات الحفل بشكره شركاء المركز لدورهم الكبير في البرنامج، ممثلين بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، والاتحاد الدولي وممثله فنسنت مونير، مؤكداً على أن البرنامج ساهم في بناء شبكة علاقات واسعة للجامعة ليس على المستوى المحلي فحسب، وإنما الدولي أيضاً، مثمناً الدور الكبير الذي قامت به جامعة (CIES) بالتعاون مع طاقم مركز التعليم المستمر.

من جانبه هنأ اللواء الرجوب الخريجين، وآملا التوفيق للملتحقين الجدد بالبرنامج، وداعيهم للاستفادة بأكبر قدر ممكن من المعلومات والخبرة المتاحة في هذا البرنامج.

كما وجه الرجوب الشكر لجامعة بيرزيت ومركز التعليم المستمر على تعاونه مع الاتحاد واحتضانه للبرنامج، وشاكرا المحاضر مونير والاتحاد الدولي على جهوده في تثبيت البرنامج لصالح فلسطين، ومساهمته الدائمة في تذليل العقبات والصعوبات التي تقف في وجه استمرارية البرنامج، إضافة إلى مساعدته للخريجين المتفوقين الراعبين في استكمال الدراسة في جامعة (CIES).

وشدد الرجوب على ضرورة أن يستثمر الخرجين الخبرة المكتسبة في تطوير المؤسسات العاملين فيها، ونقلها إلى زملائهم في العمل، والعمل على تطوريها من خلال الانخراط والتعلم من خلال التجربة والاحتكاك مع المؤسسات والأحداث الرياضية.

كما أكد على ضرورة صنع رياضة منافسة وفق أسس علمية وقانونية، مشيرا إلى أن الرياضة عالميا أصبحت صناعة وطنية، وأن الرياضة في فلسطين لن تتحول إلى صناعة وطنية إلا إذا كان هناك كادر مؤهل وقادر على النهوض بالرياضة الفلسطينية.

وفي السياق ذاته أشار الرجوب إلى أن المجلس الأعلى للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الفلسطينية لديهما اليوم خطط استراتيجية لتطوير كافة الاتحاد الرياضية الفردية والجماعية.

وأشار الرجوب إلى أن الرياضة في فلسطين استطاعت تحقيق النجاح اليوم لأنها كانت عنصر وحدة على مدار السنوات التسعة الأخيرة، وعزلها التام عن السياسة، وذلك بدعم أساسي من الشعب الذي وقف في وجه كل من حاول افشال هذه الوحدة وإدخال الرياضة في تجاذبات السياسة، وتقسيمها على أسس جغرافية أو فصائلية أو لمصلحة شخصية، مؤكدا التزام اتحاد كرة القدم بالحفاظ وطنية الرياضة، والعمل وفق قوانين الاتحاد الدولي.

من جانبه قال مونير إن هذا التخريج هو البداية لتطوير المعرفة التي تم اكتسابها خلال البرنامج، ونقطة انطلاق من أجل استغلال الخبرة التي تم اكتسابها ونشرها بالتعاون مع الاتحاد الفلسطيني والأندية للعمل على تطوير الرياضة الفلسطينية. كما رحب مونير بالطلبة الجدد الملتحقين بالبرنامج متمنيا لهم النجاح.

كما وجه مونير الشكر لمركز التعليم المستمر على احتضانه البرنامج، والشراكة مع الاتحاد الفلسطيني وجامعة (CIES)، وللاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وعلى رأسه اللواء الرجوب، وكافة العاملين والأكاديميين المشاركين في البرنامج على جهودهم في إنجاحه للمرة السابعة على التوالي.

 وفي كلمة الخريجين أكد رزمي بدير، من بلدة كفر قاسم في الأراضي المحلتة عام 48" أن الخريجين حصلوا على قدر كبير من العرفة خلال البرنامج، وأنه استفاد من الخبرة المكتسبة في عمله في المجال الرياضي.

اللواء جبريل الرجوب يُكرم ياسمين النجار رداً على نجاحها المُلفت في تسلق قمة جبل كلمنجارو

 

رام الله - المكتب الإعلامي : استقبل اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، اليوم، ياسمين النجار، في مكتبه بالمجلس الاعلى، تكريما لها على الانجازات، التي حققتها من خلال رفع اسم فلسطين، عالياً، في المحافل الدولية، ونقلت رسالة الشباب الفلسطيني، عندما رفعت العلم الفلسطيني على قمة جبل "كلمنجارو" في تنزانيا بقارة افريقيا، وناقشت خططا مستقبلية لها علاقة مباشرة بالشباب الفلسطيني ومشاركاتهم في المحافل الدولية.

وكانت ياسمين، تسلقت قمة جبل "كلمنجارو" في شهر كانون الثاني من العام 2014، وهي اول فتاة تخوض تلك المغامرة المحفوفة بالمخاطر بقدم صناعية، وشكرت ياسمين المجلس الاعلى، الذي لم يتردد في التفاعل معها، وتجلى ذلك بوضوح من خلال استقبال اللواء الرجوب لها، واوعز بتقديم كافة الاحتياجات والدعم المادي والمعنوي لتنجز مهمتها على اكمل وجه، وقالت: لقد واظبت على التدريب لمدة عام بتسلق سفوح جبال "بورين" بمحافظة نابلس.

ويعد جبل "كلمنجارو" اعلى قمة بركانية في العالم، ويتواجد فيه خمسة مناخات مختلفة، واستغرقت مدة التسلق ثمانة ايام، باستخدام جهاز خاص بالمشي، ستة من أجل بلوغ القمة، ويومان للنزول، وواجهت النجار العديد من التحديات اثناء التسلق وتتلخص في نسبة الاكسجين، التي تقل حتى تصل الى نصف النسبة الطبيعية وبالتالي فان هناك صعوبات في التنفس، وتغيير كبير في درجات الحرارة حيث يبدأ التسلق بدرجة حرارة تبلغ 45 مئوية لتنخفض عند بلوغ القمة الى 22 درجة والمرور بأكثر من فصل، وطبيعة الجبل الوعرة من صخور ومنحدرات سحيقة.

وأكدت ياسمين على تمسكها بالاصرار والأمل رغم اعاقتها لانجاز المهمة وبلوغ القمة، ورفع علم فلسطين على قمة الجبل واهدت انجازها لفلسطين ولشعبها الأبي، وشكرت السيد الرئيس على الاطمئنان عليها من خلال الاتصال طيلة فترة التسلق.

ويطلق على قمة "كلمنجارو" اسم اخر وهو قمة الحرية لان تنزانيا هي اول الدول الافريقية التي تحررت، وقالت ياسمين: "ترددت في ذهني كلمات الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات اثناء وضعي العلم الفلسطيني على قمة الحرية، عندما كان يردد قائلا: سترفع زهرة من زهرات فلسطين علم فلسطين، عاليا، على مساجد القدس وكنائس القدس ومآذن القدس".

وكان هدف الشابة ياسمين من دخول هذا التحدي الكبير، ايصال رسالة الفلسطينيين للعالم، بحيث تحمل في ثناياها: ان الشعب الفلسطيني موجود وثابت في ارضه، وكي تقول للشباب الفلسطيني: ان الأمل موجود وتشجعه على خوض التحدي، وتقديم أفضل ما لديه، بصموده وعزيمته وصولا لتحقيق الحرية والاستقلال.

وكانت ياسمين النجار تسلمت الجائزة الدولية للنساء المنجزات في ايطاليا، بالاضافة الى القاء العديد من المحاضرات في الجامعات والمدارس في العاصمة الايطالية ومدنها، وحظيت باستقبال اشهر المتسلقين في العالم وهو: "رينولد ميسنر"، وشرحت له واقع القضية الفلسطينية وقصة الشعب الفلسطيني من خلال انجاز التسلق.

 

 

بحضور اللواء جبريل الرجوب ، إتحاد كرة الطاولة يختتم الدورة الدولية لمدربات اللعبة

رام الله - المكتب الإعلامي _اختتم اتحاد كرة الطاولة اليوم الثلاثاء في مدينة رام الله دورة المدربات الدولية للعبة، بحضور اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، وممثلين عن وزارة التربية والتعليم والتي حاضرت فيها المدربة الدولية الجزائرية كريمة طلعة، وبمشاركة 34 مشاركة، والتي نظمها الاتحاد الدولي للعبة.

وأعرب اللواء الرجوب عن سعادته بأن تكون أول دورة ينظمها اتحاد كرة الطاولة مخصصة للإناث، الأمر الذي يعد مفخرة لكافة المشرفين على الرياضة الفلسطينية، والاتحاد الفلسطيني لكرة الطاولة، وإنجاز للمرأة الفلسطينية، إضافة إلى كون المحاضرة طلعة جزائرية الجنسية، والرابط التاريخي الذي يربط الشعبين، وكون مرور الجزائريين على فلسطين لن يكون مروراً عابراً.

وأكد الرجوب على ضرورة أن تكون الرياضة مرآة تعكس صورة الشعب الفلسطيني ونضالاته أمام العالم، وإحدى تجليات صموده في وجه الاحتلال وفي البقاء والحياة الطبيعية.

وأشاد الرجوب بجهود اتحاد اللعبة، وعلى رأسه رئيس الاتحاد محمد الدلو ونائب الرئيس رضوان الشريف، في تنظيم هذه الدورة والتي تعد خطوة أولى وهامة في إيجاد لاعب ومدرب متطور في فلسطين.

كما أكد على أهمية الشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وبدور كوادر الوزارة وعلى رأسها الوزير د.صبري صيدم الذي يعطي الرياضة أهمية كبيرة في المدارس والجامعات، إضافة لكون المدرسة والجامعة هي الأساس في خلق رياضة متطورة.

وأشار الرجوب الى أن دعم القيادة السياسية، وإيمانها بأهمية الرياضة، وعملها وفق مبدأ تحييد الرياضة عن السياسة كان عاملاً هاما في التطور الملحوظ الذي شهدته الرياضة الفلسطينية خلال الأعوام الأخيرة، مؤكداً في الوقت ذاته على ضرورة أن تدار الرياضة على أسس وطنية وقيم أخلاقية.

كما شدد الرجوب على ضرورة نقل الخبرة المكتسبة إلى المدربين الذين لم يلتحقوا بهذه الدورة وإلى اللاعبين من منطلق المسؤولية الملقاة على عاتق كل مدربة التحقت بهذه الدورة، وانطلاقاً من إدراك أن لهن رسالة يجب نقلها إلى المجتمع، مؤكداً على ضرورة خلق آلية تواصل بين المشاركات، وعقد ورشات عمل لبحث آليات تطوير اللعبة، وأهم العقبات التي تواجه تطوريها، مشيراً إلى أن اللجنة الأولمبية على استعداد لتقديم الدعم بكافة أشكاله للمساعدة في تطوير اللعبة.

وأشار الرجوب إلى أنه على كافة الاتحادات الفردية والجماعية تركيز اهتمامها في كافة أماكن التواجد الفلسطيني وخاصة في غزة ولبنان.

وفي السياق ذاته أكد الرجوب على ضرورة العمل باتجاهين، الأول يقوم على شراكة المرأة في تطوير ونشر اللعبة، والثاني على أساس المسؤولية عن كافة مناطق الوطن وجميع أماكن تواجد الشعب الفلسطيني.

من جانبها شكرت المدربة طلعة اللواء الرجوب، وكافة طواقم اتحاد كرة الطاولة على جهودهم في تنظيم هذه الدورة، وعلى حفاوة الاستقبال، ومشيدةَ في مستوى المدربات المشاركات في الدورة.

 وفي الختام تم تبادل الهدايا التذكارية وتوزيع الشهادات على المدربات المشاركات في الدورة.

الرجوب يدعو الجماهير لدعم الفدائي خلال لقائه الهام أمام بوتان

رام الله- المكتب الإعلامي - بدأ المنتخب الوطني الفلسطيني لكرة القدم استعداداته، على ملعب ماجد أسعد في البيرة، اليوم الاثنين، بحضور رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، لملاقاة نظيره منتخب بوتان، في المباراة التي ستجري على استاد دورا في العاشر من الشهر الحالي، ضمن تصفيات آسيا أمم آسيا والتي تستضيفها الإمارات.
وقال  اللواء الرجوب بأنه يأمل بأن يكون المنتخب الوطني على أتم استعداد وجاهزية للفوز في مباراته أمام بوتان والمباريات المتبقية، للتأهل بالعلامة الكاملة وللمرة الثانية الى أمم آسيا.
وأشار الرجوب إلى أن الشعب الفلسطيني يستحق من المنتخب أن يكون بمستوى التحدي، مؤكدا أن ما قدمه الفدائي حتى الآن يعتبر مفخرة للشعب الفلسطيني وللقضية وللرياضة الفلسطينية، وأن المنتخب الفلسطيني سيكون حاضر بقوة في أمم آسيا وسيكون ند للمنتخبات.
وطالب الرجوب الجماهير الفلسطينية بالوقوف إلى جانب الفدائي، في ظل تحقيق الخطوة الأولى مع بداية إنهاء الانقسام وإنجاز الوحدة الوطنية، أن تكمل الفرحة وأن تزحف الى استاد دورا الذي يحتضن هذا الحدث الكبير، ومن خلال التواجد في الساحات العامة والمقاهي، وحتى في البيوت، لتشجيع المنتخب الذي يوحدهم ويجسد طموحاتهم، حيث كان على مدار سنوات الانقسام الصفحة المشرقة والموحدة للشعب الفلسطيني.
بدوره قال المدير الفني للمنتخب الفلسطيني عبد الناصر بركات": إن بعد انتهاء الأسبوع الثاني من دوري المحترفين تم تجميع اللاعبين، فبعد دخول الدوري حيز التنفيذ أتمنى ان هذا يساعد اللاعبين على استعادة رتم المباريات، بالتالي فإن تجميع اللاعبين لفترة قصيرة مبني على أنه لعب مباراة الشهر السابق ضد بوتان تلاها انطلاق الدوري"
وأشار بركات الى أنه يعمل جاهدا على تجهيز اللاعبين من أجل خوض المباراة وتقديم مستوى أفضل من المباراة السابقة
وأوضح بركات أن لعب المنتخب على أرضه وبين جماهيره يلعب دور مهم، مطالبا الجماهير الفلسطينية أن تساند المنتخب انطلاقا من أهمية الفوز في المباراة وأهمية مساندة الجماهير ودعمها في سبيل تحقيق الفوز، بغض النظر عن المنافس، فالفوز في هذه المباراة يعني ضمان التأهل الرسمي الى أمم آسيا للمرة الثانية.
وضمت قائمة المنتخب الفلسطيني كل من: رامي حمادة، توفيق أبو حماد، غانم محاجنة، عبد الله جابر، فادي سلبيس، عبد اللطيف البهداري، محمد صالح، هيثم ذيب، يزن عويوي، عدي الدباغ، مصعب البطاط، محمد درويش، شادي شعبان، جوناثان سوريا، سامح مراعبة، أحمد ماهر، محمد يامين، عدي خروب، ماتياس حذوه، محمد ناطور، خالد سالم، تامر الصيام، محمود يوسف.

اللواء الرجوب: "نطالب الاتحاد الدولي للتايكواندو وضع حدّ لمارسات الاحتلال الإسرائيلي بحقّ الرياضة، ونأمل بازدياد مشاركة الدول العربية والإسلامية في البطولة"

 

رام الله _المكتب الإعلامي _ طالب اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، الاتحاد الدولي للتايكواندو ممثلاً بنائب الرئيس أحمد الفولي، بضرورة وضع حد لممارسات الاحتلال الإسرائيلي التعسفية، الرامية لعرقلة وتطوير الرياضة، ومنع مشاركة الرياضيين في الفعاليات الرياضية الرسمية التي تحتضنها فلسطين.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اللواء الرجوب في أكاديمية جوزيف بلاتر في البيرة، تمام الساعة الثانية من ظهر اليوم الأحد، بحضور اللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو، وإدريس الهلالي رئيس الاتحاد العربي وحازم النعيمات عضو الاتحاد الدولي للتايكواندو نائب رئيس الاتحاد العربي، وعدد من رؤساء بعثات المنتخبات المشاركة في بطولة فلسطين الدولية للتايكواندو G1، في نسختها الثانية التي استضافتها فلسطين خلال الفترة من 28 وحتى 39 من شهر أيلول الماضي.

وتمنّى اللواء الرجوب أن تشهد النسخة القادمة، مشاركة عربية وإسلامية ودولية أوسع لكسر الحصار المفروض على فلسطين، ومن أجل الإطّلاع على الواقع الرياضي الفلسطيني ومحاولاته الحثيثة للارتقاء والتطوّر، رغم كل المعوّقات وعلى رأسها وجود الاحتلال الإسرائيلي.

كما أكّد اللواء جبريل الرجوب، على أهمية أن يعمل الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو مع اللجنة الأولمبية الفلسطينية في سبيل تطوير عمل ومستوى اللعبة، من خلال عقد عديد اللقاءات وورشات العمل والاستفادة من خبراء اللعبة في العالم العربي والدولي، وبما يضمن وصول اللعبة إلى العالمية.

وثمّن اللواء الرجوب جهود الاتحادين الدولي والعربي في منح فلسطين ثقة تنظيم البطولة الدولية والبطولة العربية للناشئين، مؤكّداً على أنّ الأخوة العرب بحضورهم ومشاركتهم كان لهم الدور الهام في ترجمة حصول فلسطين على شرف الاستضافة.

من جهة أخرى أعرب اللواء الرجوب عن سعادته بوصول 24 فرداً بين لاعب وإداري وفنّي من قطاع غزة للمشاركة في البطولة للمرة الأولى، بعد منعهم من المشاركة في النسخة الماضية من جانب الاحتلال الإسرائيلي، مؤكّداً على أنّ حضورهم جعل للبطولة رونقاً خاصاً، آملاً أن يشمل ذلك لاحقاً كل أبناء فلسطين في مختلف أماكن تواجدهم.

وختم اللواء الرجوب شاكراً الأشقاء العرب على الحضور والمشاركة، وبالاخص الأردن ملكاً وحكومة وشعباً، على الزحف الكبير من الرياضيين ذكوراً وإناثاً للبطولة، وعلى رأسهم البطل الأولمبي والدولي أحمد أبو غوش، متمنّياً لكل الوفود المشاركة إقامة مميزة في فلسطين.

بدوره اللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو، حيّا الللواء جبريل الرجوب واللجنة الاولمبية واتحاد التايكواندو وكل كوادر العمل على النجاح الباهر الذي حققته فلسطين من خلال استضافة البطولة الدولية في نسختها الثانية.

وأكّد على أنّ فلسطين تستحقّ شرف استضافة البطولة رغم صعوبة موافقة الاتحاد الدولي على منح الموافقة لأي دولة في الاستضافة، دون الاخذ بعين الاعتبار العديد من الشروط، إلا أنّ فلسطين تجاوزت ذلك واكّدت على نجاحها وأحقّيتها.

من جهة أخرى شدّد اللواء الفولي على رفضه لسياسة الاحتلال الإسرائيلي، في عرقلة الحركة الرياضية وخاصة بعد اعتقال اللاعب محمود عودة من قطاع غزة، الذي كان من المفترض أن يشارك في البطولة، مؤكداً على أنّ منح اللاعب التصريح للدخول إلى الضفّة ثم اعتقاله، هو أمر خارج عن حدود الأخلاق الرياضية والمواثيق والقوانين الدولية، مؤكداً في ذات الوقت، تحضيره مذكّرة لرفعها لرئيس الاتحاد الدولي حتى تكون على أجندة اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للتايكواندو المزمع انعقاده بعد أيام قليلة في لندن.

من جانبه إدريس الهلالي رئيس الاتحاد العربي، شكر جهود الحركة الرياضية في فلسطين على نجاحها في استضافة البطولة الدولية، واتباعها بالبطولة العربية الثامنة للناشئين والتي شهدت منافسة كبيرة وحسن تنظيم واستضافة، إضافة لنيل شرف عقد أول اجتماع للمكتب التنفيذي للاتحاد العربي للتايكواندو، عقب الانتخابات الأخيرة للاتحاد.

وختم الهلالي مؤكداً على أنّ فلسطين سيكون لها حضوراً مميزاً من خلال احتضان العديد من الفعاليات والبطولات الرياضية، بما في ذلك الدورة التحكيمية والتدريبية الدولية التي ستكون في فلسطين لاحقاً.

بدوره حازم النعيمات أكّد على أنّ حضور الأردن بهذه البعثة الكبيرة، هي ضمن توجيهات قيادة الأسشرة الرياضية، بأهمية مشاركة فلسطين بكل حدث رياضي، والعمل معاً بروح التآخي والمحبة، وتقديم الدعم والمساعدة ما امكن.

وأعرب النعيمات عن سعادته بكرم الضيافة وحسن الاستقبال الذي لمسه منذ وصوله إلى فلسطين، آملاً ألا تكون زيارته الأخيرة لها، وختم مؤكداً على أنّه وبرفقة زملائه الفولي والهلالي الأعضاء في الاتحاد الدولي للتايكواندو، سيعملون معاً في سبيل رفع تصنيف البطولة، إضافة إلى إعطاء فلسطين شرف استضافة بطولة رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو المصنفة G2 للعام المقبل.

الاتحاد العربي للتايكواندو يعقد جلسته الرسمية الأولى في فلسطين

 

رام لله _ المكتب الإعلامي _ عقد أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للتايكواندو، جلسته الرسمية الأولى عقب الدورة الانتخابية الجديدة للاتحاد، تمام التاسعة من صباح اليوم السبت 30 أيلول للعام 2017، في فندق الكرمل برام الله، على هامش بطولة فلسطين الدولية للتايكواندو G1 في نسختها الثانية.

وحضر جانب من الاجتماع اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الذي رحّب بالحضور، وهنأ باسم الجميع، الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو على إنجازاته التي حققها، وعلى رأسها تنظيم بطولة فلسطين الدولية للتايكواندو للسنة الثانية توالياً، واحتضان اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للتايكواندو، والذي اعتبره اللواء الرجوب محطة عظيمة وتاريخية بالنسبة لفلسطين.

وأكّد اللواء الرجوب على أن هذا الإنجاز ما كان ليتحقق لولا جهود الاتحاد الدولي، ممثلاً بنائب الرئيس اللواء أحمد الفولي، باعتباره عنصراً هاماً في حصول فلسطين على ثقة الأسرة الدولية للعبة، والأمر الآخر الإرادة العربية التي تمثّلت في حضور الأخوة العرب إلى فلسطين للمشاركة في البطولة ونجاحها، وبالتالي كل الشكر لرئيس الاتحاد العربي إدريس الهلالي.

وأعرب اللواء الرجوب عن أمله في أن يستمر الزحف الرياضي العربي لفلسطين، وغيرهم من دول العالم، لتكون شاهد حقيقي وسفير ينطق باسم فلسطين، للتعبير عن عظمة هذا البلد، ونقل معاناة الرياضيين فيه بفعل إجراءات الاحتلال التعسفية، التي كانت ومازالت أهم عناصر عرقلة تطور الرياضة في فلسطين.

من جهة أخرى طاب اللواء الرجوب أسرة الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو، البدء منذ الآن بعقد عديد ورشات العمل واجتماعات خاصة، للاستفادة من التجربة والوقوف عند السلبيات ومعالجتها للمستقبل والبحث عن الإيجابيات ودعمها، إضافة إلى ضرورة إشراك العرب والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم الناجحة في اللعبة وبالأخص بالأردن ومصر والمغرب وغيرهم.

وختم للواء الرجوب شاكراً ضيوف فلسطين مرة أخرى على حضورهم، وتمنى لهم إقامة ممتعة في فلسطين.

بدوره شكر إدريس الهلالي رئيس الاتحاد العربي للتايكواندو، اللواء الرجوب والاتحاد الفلسطيني على التنظيم الناجح لبطولة G1 للسنة الثانية توالياً، واستضافة البطولة العربية للناشئين.

وأكّد الهلالي على أنّ الاتحاد العربي بولايته الجديدة سيعمل بكل جهد، لإبقاء فلسطين حاضرة على خارطة رياضة التايكواندو.

من جانبه هنأ اللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو، الأسرة الرياضية في فلسطين وعلى رأسها اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية، على النجاح الباهر في احتضان بطولة فلسطين الدولية للعام الثاني توالياً، مؤكّداً على أنّه لولا جهود اللواء الرجوب لما حصلت فلسطين على ثقة أعضاء الاتحاد الدولي للعبة في تنظيم البطولة G1، نتيجة جهوده ومداخلاته الدائمة في كافة الاجتماعات الرسمية، معتبراً إياه قامة رياضية فلسطينية وعربية لها احترامها على مستوى العالم.

وختم اللواء الفولي مبارك لفلسطين نجاحها في استضافة وتنظيم البطولة الدولية، مؤكداً على أنّ أسرة التايكواندو ستبقى داعمة لفلسطين وللعبة التايكواندو فيها، وجرى على هامش اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد العربي، تكريم اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية، نظير مساهماته الفاعلة بالاتحادات الرياضية العربية والدولية.

وبعدها غادر اللواء الرجوب القاعة، ليعلن عن بدء الاجتماع الرسمي للمكتب التنفيذي للاتحاد العربي للتايكواندو، بحضور كل من إدريس الهلالي رئيس الاتحاد العربي للتايكواندو، واللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد الافريقي، وبشار عبد الجواد رئيس الاتحاد الفلسطيني، وخالد الحسن نائب الأمين العام للاتحاد العربي، وعلي النويسي ممثل عن الاتحاد الليبي وعلي نور مدير الاتحاد العربي، وجمال حداد من الاتحاد المغربي، وتحسين أبو زايدة أمين عام الاتحاد الفلسطيني.

وجرى خلال الاجتماع اعتماد الجلسة السابقة للاتحاد، التي استضافتها فلسطين بتاريخ 19 من شهر تموز للعام 2016، واعتماد استضافة فلسطين لدورة حكّام ومدربين عربية نهاية شهر أيلول من العام القادم 2018، بمشاركة محاضرين عرب وأجانب، إضافة إلى الدعوة لاستضافة فلسطين بطولة عربية مفتوحة للتايكواندو مصنفة كيروجي وبومسي، يتم خلالها توزيع جوائز مالية، والعديد من القرارات التي تهم اللعبة على المستوى العربي.

اللواء الرجوب: قدرة فلسطين على التنظيم والاستضافة أداة مهمة لإيصال رسائلنا السامية للعالم

رام الله_ المكتب الإعلامي _ اختتمت مساء اليوم الخميس، منافسات اليوم الأول من بطولة فلسطين الدولية للتايكواندو G1، في نسختها الثانية، التي تستضيفها صالة ايبسا في رام الله، على مدار أيام الخميس والجمعة والسبت توالياً، بمشاركة واسعة من اللاعبين ذكوراً وإناثاً يمثلون 10 دول عربية وأجنبية.

ورحب اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية باسم سيادة الرئيس محمود عباس، بالوفود المشاركة وبالشخصيات الاعتبارية والرياضية الحاضرة، مشيداً بجهود اللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكوندو، وبإدريس الهلالي رئيس الاتحاد العربي للعبة، والأمين العام محمد أبوزيد، في إيلاء الثقة لفلسطين لاستضافة الحدث للسنة الثانية توالياً.

وأكد اللواء الرجوب أن الرياضة الفلسطينية قادرة على احتضان البطولات الدولية، واليوم برهنت على ذلك بإقامة بطولة فلسطين الدولية للمرة الثانية.

ودعا اللواء الرجوب الوفود المشاركة لنقل صورة صمود الشعب الفلسطيني على أرضه في وجه انتهاكات الاحتلال بحقه، مؤكداً على أن الرياضة الفلسطينية التي برزت على الساحة الدولية، أصبحت أداة لإيصال رسالة فلسطين السامية للعالم.

وجدد اللواء الرجوب ترحيبه بضيوف فلسطين، متمنياً لهم إقامة سعيدة على أرض فلسطين، وزيارة مختلف معالمها ومقدساتها.

وأكد اللواء الرجوب على أن فلسطين ستظل قضية كل العرب، وشيفرة جينية عند كل عربي، شاكراً الوفود الدولية والعربية على القدوم والمشاركة في البطولة، كتونس والمغرب والبحرين ومصر، مثمناً المشاركة الواسعة من الأردن، حيث نقل تحياته لرئيس الاتحاد الأردني سمو الأمير راشد بن الحسين، وأكد على أن الأردن هي رئة فلسطين الثانية.

كما دعا اللواء الرجوب الاتحاد الدولي للتايكواندو والقائمين عليه إلى تعرية الاحتلال من ممارسته، من خلال منع لاعبي قطاع غزة من الوصول والمشاركة في البطولة، وحتى بعض اللاعبين العرب الذين لم يسمح لهم بالدخول إلى أرض فلسطين، كما قدّم اللواء الرجوب شكره لرعاة الحدث على دورهم في الاحتضانة والتنظيم.

بدوره هنأ اللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو فلسطين بنجاح استضافتها لبطولة "جي ون"، مشيداً بجهود اللواء الرجوب الذي يعمل بشكل دائم على الارتقاء بالرياضة الفلسطينية، ومؤكداً على أن هذا الحدث يعد مناسبة هامة استحقت فلسطين نيل شرف استضافته.

من جهته أعرب إدريس الهلالي رئيس الاتحاد العربي للتايكواندو عن سعادته بإقامة هذه البطولة على أرض فلسطين، مثمناً جهود اللجنة الأولمبية واتحاد التايكواندو.

كما رحّب حازم النعيمات عضو الاتحاد الدولي بالحاضرين، ناقلاً تحيات سمو الأمير راشد بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني، حيث أشاد بحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة من فلسطين وأهلها.

وكانت البطولة قد انطلقت صباح اليوم الخميس، الذي شهد العديد من النزالات، تبعه حفل افتتاح البطولة تمام الساعة السادسة مساءً، بعزف النشيد الوطني الفلسطيني، ودخول الفرق المشاركة، ثم أداء قسم رياضة التايكواندو أمام كبار الشخصيات والحكام والجماهير، تبعه فقرة فنية من فرقة أصايل للتراث الفلكلوري الفلسطيني.

وكان للعديد من المؤسسات الوطنية دوراً فاعلاً في رعاية الحدث وفي مقدمتها، شركة حمودة، فندق الكرمل، شركة المشروبات الوطنية، سوبر ماركت الغاردنز.

واختتم اليوم الأول بتحقيق النتائج وفق التالي:

وزن تحت 45 ذكور:

1-    علي القطاونة- الأردن

2-    أحمد مناصير- الأردن

3-    عبد الغني ياسيني- فلسطين

وزن تحت 48 ذكور:

1-    لؤي نزال – الأردن

2-    هيثم قبها- فلسطين

3-    رمضان خالد – الأردن

3-محمد الفرا- فلسطين ( مكرر)

وزن تحت 51 ذكور:

1-    طارق حسين – الأردن

2-    عبد الحكم الهياجنة- الأردن

3-    ليث محتسب – فلسطين

3-علي محسن – فلسطين (مكرر)

وزن تحت 55 ذكور:

1-    زيد علي – الأردن

2-    عمرو زهرة- فلسطين

3-    سائد الفرا – فلسطين

3- مقداد حوتري– فلسطين

وزن تحت 59 ذكور:

1-    محمد غزاوي – فلسطين

2-    هيثم بدح- فلسطين

3-    عبد الكريم جعبة – فلسطين

3- أحمد جاموس – الأردن

وزن تحت 63 ذكور:

1-    أنس حسن – الأردن

2-    أحمد وليد – فلسطين

3-    هيثم رجب – فلسطين

3- محمد أبو حطب – فلسطين

وزن تحت 68 ذكور:

1-    إبراهيم ماهر – الأردن

2-    اسلام بزار – فلسطين

3-    معتصم أبو شقير – فلسطين

3- أحمد سمارة- فلسطين

:

وزن فوق78 ذكور:

1-محمدالبحيري-الأردن

2-زيد سمور-فلسطين

3-علي أبوعويلي

3- عبدالرحمن أبوخيط - فلسطين (مكرر)

 

وزن تحت42 اناث:

1. رؤى الحسامي- الأردن

 

وزن تحت 44 اناث:

1. ملك سمرين- فلسطين

 

وزن تحت 46اناث:

1. رغد حماد- فلسطين

 

وزن تحت 55 اناث:

1. صفية صالحي- المغرب

2. بسانتي عتيلي- فلسطين

3. لينا الحسنات- فلسطين

 

وزن تحت 59 اناث:

1. رزان صبيح- فلسطين

 

وزن تحت52 كغم اناث .

1. بتول صقور- الأردن

2. موج البحر- فلسطين

3. غدير قواسمي- الأردن

 

وزن تحت 63 اناث:

4-    هديل سليم – فلسطين

5-    احسان أبو الخير – فلسطين

وزن تحت 68 اناث :

1-    هبة أبو عباس- الأردن

وزن تحت فوق 68 اناث:

1-    فاطمة الزهراء أبو فارس- المغرب.

ملخص زيارة اللواء جبريل الرجوب الى عشق أباد

 رام لله _المكتب الإعلامي_ اختتم اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية قبل عدة أيام زيارته إلى العاصمة التركمانية، عشق أباد، والتي تواصلت على مدار سبعة أيام عقد خلالها عدة اجتماعات مع عدد من الشخصيات الرفيعة في دولة تركمانستان، وفي الاتحاد الأولمبي الاسيوي، كما شارك في حفل افتتاح الألعاب الآسيوية الخامسة للصالات المغلقة والفنون القتالية، الذي احتضنه الملعب الأولمبي في العاصمة.

وكان اللواء الرجوب قد وصل مدينة عشق أباد، يوم السبت الموافق 16 من الشهر الجاري، حيث كان في استقباله فويبا كوجاييف النائب الأول لوزير الخارجية في تركمانستان، وسفير تركمانستان في السعودية السفير غير المقيم في فلسطين اوراز محمد شريف، وسفير دولة فلسطين في تركمانستان حسين غنام.

.....................................

 

وفي 17 سبتمبر الجاري شارك اللواء الرجوب إلى جانب رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية المشاركة، وبحضور رئيس دولة تركمانستان قربانقلي بردي محمدوف ورئيس المجلس الأولمبي الآسيوي أحمد فهد الصباح، وبمشاركة بعثة فلسطين في افتتاح البطولة، والتي تستمر حتى 27 من الشهر الجاري.

وشهد حفل الافتتاح العشرات من العروض الفنية والموسيقية، التي جسّدت لمحات تاريخية عن دولة تركمانستان وشعبها، واعتزازهم بالخيل الأصيلة في بلادهم، من خلال عرض مميز كان فيه الكثير من الخطورة والإثارة، قام به مجموعة من الفرسان والفارسات وبمختلف الأعمار، في مشهد أثار إعجاب الجماهير الغفيرة.

وشهد يوم الاثنين الموافق 18/9 زيارة اللواء الرجوب لمقرّ سفارة دولة فلسطين في عشق اباد، حيث كان في استقباله السفير حسين غنام وطاقم السفارة، حيث كرّم اللواء السفير غنام نيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

تلاها زيارة تفقدية لمقر إقامة بعثة فلسطين في القرية الأولمبية، ورافقه في الزيارة كل من السفير غنام، ود. نزيه نعيرات عضو المكتب التنفيذي للأولمبية ود. نبال خليل مديرة دائرة العلاقات الدولية، حيث اطمأنّ على سير تدريباتهم ومنافساتهم، كما شدّ من أزر منتخب فلسطين للسيدات بكرة القدم، مؤكّداً على أنّ التجربة ضرورة دائماً لعمل أداة قياس عملية حقيقية، مشدداً على أهمية استمرار العمل في سبيل تطوير الدائرة النسوية بشكل دائم، وثبات في أجندة النشاطات الخاصة بالكرة النسوية للصالات وغيرها، والإعداد الجيّد مستقبلاً لأي مشاركة أخرى من خلال معسكرات وتجمّعات تدريبية داخلية وخارجية وفق الحاجة.

وفي مساء الاثنين أيضا استقبل الرجوب وفدا من صحفيي الاتحاد الاسيوي المتواجدين في عشق اباد، حيث أكد أنه يجري العمل في فلسطين لبناء منظومة رياضية متكاملة للنهوض بالحركة الرياضية الفلسطينية، تشمل تنمية الكادر البشري والبنية التحتية وتطوير الاداء للوصول إلى المستوى الذي يليق بسمعة فلسطين وكفاحه.

وأشار إلى أن الرياضة تعد إحدى وسائل النضال الوطني بالإضافة لكونها منبرا ووسيلة ليرى العالم معاناة شعبنا من سياسات الاحتلال العنصرية التي يفرضها في وجه الرياضيين وتقييد لقدرتنا في إقامة منشئات رياضية.

 ثم توجه الرجوب للقاء رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، الشيخ الصباح،  حيث طالب الرجوب  الصباح بمساندة جهود الأولمبية الفلسطينية واتحاد كرة القدم في اصدار بيان عن اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) يؤكد على حق فلسطين بتطوير الرياضة، أسوة بكافة دول العالم، لما له من دور هام على صعيد دعم الرياضة الفلسطينية والوقوف إلى جانبها من أجل حل مشكلاتها التي يعتبر الاحتلال المشكلة الرئيسية والعائق الأكبر أمام تطورها، مشيرا إلى أنه  سيلتقي رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، الشيخ سلمان بن ابراهيم خلال شهر أكتوبر المقبل للحصول على دعمه لإصدار البيان.

كما استعرض الرجوب انتهاكات الاحتلال بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين، والتي كان آخرها منع عدد من اللاعبين من مغادرة قطاع غزة للمشاركة في البطولة الاسيوية، مؤكدا على أن قضية فلسطين لدى محكمة الكاس، الخاصة بأندية المستوطنات مازالت قائمة.

من جانبه أبدى الشيخ الصباح استعداد المجلس الاسيوي لتقديم الدعم لفلسطين بكافة أشكاله، سواء على صعيد اصدار البيان عن الـ (أنوك) أو على صعيد تطوير ودعم البنية التحتية الرياضية .

كما حضر الرجوب، صباح الأربعاء، 20 أيلول/ سبتمبر، اجتماع الجمعية العمومية الـ 36 للمجلس الأولمبي الآسيوي، إلى جانب عدد من رؤساء وأعضاء المكاتب التنفيذية للجان الأولمبية الآسيوية، حيث ترأّس الاجتماع الشيخ أحمد فهد الصباح، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي.

وغادر اللواء الرجوب مساء الأربعاء العاصمة التركمانية، حيث كان في وداعه فويبا كوجاييف النائب الأول لوزير الخارجية في تركمانستان، وسفير تركمانستان في السعودية السفير غير المقيم في فلسطين اوراز محمد شريف، وسفير دولة فلسطين في تركمانستان حسين غنام، إضافة إلى الطاقم الإداري لبعثة فلسطين.

وكان اللواء الرجوب قد عبّر للسيّد كوجاييف عن سعادته بالحضور إلى تركمانستان، والمشاركة في إطلاق الألعاب الآسيوية الخامسة للصالات، شاكراً رئيس الدولة قربانقلي محمدوف على حسن الضيافة والاستقبال.

وأشاد اللواء الرجوب بحسن الإدارة والتنظيم الذي لمسه خلال سير فعاليات الألعاب الآسيوية الخامسة للصالات وتوفّر الأمن والأمان، مؤكداً على أنّ البطولة تعتبر حدثاً تاريخياً مهماً لا مثيل له، لا بدّ من الحفاظ عليه وتأريخه بالشكل الذي يليق به.

وطرح اللواء الرجوب فكرة تنظيم مباراتين بكرة القدم بين منتخبي فلسطين وتركمانستان ذهاباً وإياباً، لتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين بشكل أكبر من خلال قطاع الرياضة، تاركاً للأسرة الرياضية في تركمانستان تحديد الموعد كيفما يناسبهم من بعد منتصف شهر تشرين الثاني المقبل، إضافة إلى التركيز على قطاع الشباب من خلال تبادل الوفود الشبابية للتعارف، وترحاب فلسطين باستضافة طلبة من تركمانستان لتعلّم اللغة العربية، مع إمكانية إحداث تعاون من نوع آخر اقتصادي وسياحي، موكلاً مهمّة التنسيق لكل ذلك من خلال سفير فلسطين في تركمانستان حسين غنّام.

 

بدوره أكد السّيد كوجاييف على أنّ حضوره لوداع اللواء الرجوب، جاء استجابة لأوامر وزير الخارجية، إيماناً منه بأهمية شخصية الرجوب، وشكر باسمه وباسم دولة تركمانستان رئاسة وشعباً مشاركة فلسطين في البطولة.

من جهة أخرى أعرب كوجاييف عن سعادته بكل ما طرحه الرجوب من أفكار، وأكّد كوجاييف على أنّه وضمن سياسة الدولة، تقوية أواصر العلاقات مع الدول العربية كافّة بما فيها فلسطين، وأنّ للرئيس التركماني برنامج معدّ لتنظيم عدة زيارات مسقبلاً لتلك الدول، موصياً اللواء الرجوب بإنشاء قنوات تواصل سهلة مع الجالية التركمانية الموجودة في فلسطين للتواصل معها، ضمن برنامج التواصل الذي تنظّمه دولة تركمانستان سنوياً مع كافّة رعاياها في مختلف دول العالم.

واستعرض كوجاييف الأهداف التي سعت تركمانستان تحقيقها من خلال تنظيم هذه البطولة، وبالدرجة الأولى أن تكون الرياضة هي لغة الحوار بين شعوب القارة، وبأن يكون عنوانها السلام والأمان للجميع، مشيراً إلى إيمانه بوصول الرسالة بالشكل الصحيح، في ظل مشاركة العديد من الدول وتواجد مئات الصحافيين لتغطية الحدث، الذي منح تركمانستان المزيد من الحضور وتسليط الأضواء عليها بنجاح.

 

Loading...
Loading...
Loading...