الرجوب: تكريم المناضلات والمبدعات واجب وطني وسنة ثابتة في الأجندة الوطنية الفلسطينية

 

 

بيت لحم – المكتب الاعلامي – 12-3-2017 - قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة، اللواء جبريل الرجوب، اليوم الأحد، إن تكريم النساء الفلسطينيات المناضلات، والمبدعات، والمتميزات، يعتبر واجب وطني وسنة ثابتة في الأجندة الوطنية الفلسطينية.

وكان الرجوب قد رعى الحفل التكريمي السنوي الاول، للنساء المناضلات والمبداعات في بيت لحم للعام الحالي، في قاعة الاحتفالات بفندق جاسر، بالتعاون مع محافظة بيت لحم، بحضور محافظ بيت لحم، جبرين البكري، ورئيسة البلدية، فيرا بابون، وأمين سر حركة فتح في المدينة محمد المصري، والعديد من الشخصيات الوطنية والرسمية والاجتماعية.

وأكد الرجوب أن بيت لحم شكلت وتشكل نموذجا انسانيا وحضاريا في كل المناسبات والمراحل موضحا أنها عكست مؤخراً نموذج تعايش وتسامح ومحبة من خلال الحدث الفني الكبير بفوز الفنان يعقوب شاهين بمسابقة محبوب العرب مؤكدا أن حالة التآخي والمحبة كان لها الاثر الكبير في تحقيق ذلك الانجاز موجها تحية لأهالي بيت لحم عامة ولوالدة الفنان يعقوب شاهين خاصة.

ورحب الرجوب بالحضور وعلى رأسهم الوفدين الكويتي والبحريني الذين يزورون فلسطين في اطار علاقات التعاون والتآخي الحقيقي ودعما لقضيتنا الفلسطينية بعيدا عن كل المواقف السياسية.

وأكد أن الشعب الفلسطيني هو شعب الجبارين وشعب الشهيد الراحل ياسر عرفات وأن المعركة كانت وما زالت وستبقى مع الاحتلال الذي يستهدف كل الدول العربية وكل العرب بمقدراتهم وأرزاقهم وأن شعبنا وعلى رأسه حركة فتح  على العهد وفي خط الدفاع الأول عن الأمة العربية وملتزمين ومعتزين بعروبتنا وفلسطينيتنا الوطنية.

وأشار الرجوب الى أن تكريم المناضلات الخمس ومعهم المبدعات العشرة جزء من النضال الوطني الفلسطيني المتواصل مشيراً الى أن نساء فلسطين يستمدن العطاء والنضال من شهيدات فلسطين الاوائل وعلى رأسهن دلال المغربي و ليلى خالد اللواتي كن قادرات على رفع الصوت الفلسطيني عاليا واسماعه لكل العالم.

وحول الوضع السياسي قال الرجوب إن المكالمة الأخيرة بين الرئيس محمود عباس والرئيس الامريكي دونالد ترامب أكدت أن فلسطين  مفتاح السلام والأمن ولن يكون هناك لا سلام ولا امن الا من خلال اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمته القدس الشريف، معربا عن أمله أن يفهم البعض في النظام العربي تلك الحقيقة.

وأكد الرجوب أن المرأة الفلسطينية ناضلت في الجامعة والأرض والجبهة الاجتماعية في ظل ثقافة تحارب المرأة مشيرا الى أن القيادة تعتز بما حققته المرأة في انجازاتها في مواجهاتها وما حققته من مكانة مشيراً الى أن الرئيس محمود عباس يولي المرأة والشباب اهتماما خاصا في كل المناسبات.

وأشار الى أنه دعم المرأة خلال عمله في قيادة الامن حيث وضع ما نسبته 10% من الوظائف للنساء في كافة قطاعات العمل الأمني وعندما تسلم الملف الرياضي عمل على نفس النهج مؤكدا أن دعم المرأة هو دعم للمجتمع وتقويته مشيراً الى أنه لا يوجد مرأة لا تستحق التكريم وهذه رسالة فعالية اليوم لأنه تكريم لكل امراة فلسطينية في مخيمات اللجوء والشتات والاغتراب وكل امرأة فلسطينية هي حكاية القضية الفلسطينية

ودعا الرجوب المرأة لضرورة فهم دورها من خلال حضورها لا من خلال كوتة نسوية مشيراً الى أن ذلك منوط بها وبعملها وقدرتها
و العلاقة التكاملية يجب أن ترتكز علي الفهم وطني فلسطيني لكل الفلسطينيين لنكون قادرين على بناء دولتنا المستقلة لتكون نموذجا للعرب الذين يجب أن يشعروا اننا لا نغلق ابواب هذه الدولة امام اي منهم .

وشدد على أن الدم الفلسطيني هو دم حر ونقي وأن الاحتلال الاسرائيلي يحاول تفتيته وتفتيت كل ما هو فلسطيني في اطار استراتيجية الحركة الصهيونية مما يجعلنا متمسكون بالوطنية الفلسطينية في الداخل الفلسطيني والضفة والشتات واللاجيئن مشيرا الى أن عدد الفلسطينين هو ١٣ مليون فلسطيني وأنه آن الآوان للعالم ان ينصفنا .

وأشار الى وجود محاولات لتفتيت شعبنا مشيراً الى أن ما تقدمه القيادة والسلطة أعلى بكثير من طاقاتها لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتوحيد الجهود والرؤى مشيرا الى أن القضية تتعرض لمحاولات التفتيت من خلال مؤتمرات تستهدف ضرب شرعية منظمة التحرير كما أن بعض الدول ومنها عربية تحتضن الجهات التي تحاول تنفيذ هذه الضربة للقضية والشعب الفلسطيني لكنها ستفشل .

وتخلل الحفل تكريم مجموعة من النساء الريادات المقاومات للاحتلال وعلى رأسهم فاطمة الجعفري وعايشة عبيد واليس سعد وعبلة طه وشيخة رشايدة وخولة الازرق  حيث تم رسم صور المناضلات الفلسطينية على جدارية خاصة من تنفيذ الفنانة .نغم شوكة سيتم وضعها في مركز السلام ببيت لحم تقديرا لهن على نضالهن وعطائهن

كما تخلل الحفل تكريم عشرة من النساء المبدعات في عملهن وهن الدكتورة امل جادو دبلوماسية وسفيرة فلسطينية و الحاجة مريم حمامرة مزارعة صامدة بارضها تتحدى الاستيطان و ريم قراقع مديرة فرع بنك  و وريما قنواتي مديرة تطوير البرامج والمشاريع بالجمعية العربية ومها السقا مديرة مركز حفظ التراث ورنا عليان معلمة موسيقى تحدت الاعاقة وهنادي هادية فنية دهان تحدت المجتمع بالعمل في مجالها وفاتن نيروخ فنانة فلسطينية  ودارين صالحية رئيسة نيابة حماية الاسرة من العنف  ومارلين زرينة سيدة اعمال تحدث الظروف.

وكانت رئيسة البلدية قد شددتعلى أن معادلة الرجال والنساء هي معادلة تكاملية لبناء الوطن مشددة على ان المراة الفلسطينية ابدعت وناضلت فيمنها الاسيرة والشهيدة والجريحة ومنها السياسية والمهندسة والطبيبة والفنانة والمبدعة في كل مجالات الحياة.

وشكرت بابون، محافظ بيت لحم، على الدعم للمرأة في محافظة بيت لحم موضحة أن تجربتها العملية معه يعكس نموذج دعم وتعاون لأن المعادلة لا تتم الا بالتعاون موجهة تحياتها للمرأة في يومها .

من جهته قال المحافظ البكري إن هذا الحفل والتكريم هو الاول من نوعه في محافظة بيت لحم وعلى مستوى الوطن مشيرا الى انه يحمل تكريما للمراة لنضالها الوطني وابداعها المهني والاجتماعي والانساني بتنظيم من  لجنة التكافل التي تمثل القطاعات المختلفة بالمحافظة موضحا أن هذا التكريم جزء من انجازات وعمل اللجنة التي تضم اخوات مناضلات ومتميزات في عملهن لاخوات متميزات بنضالهن وابداعهن.

واشار الى أن التكريم ينفذ لخمسة عشر سيدة منهن خمس مناضلات مقاومات للاحتلال وعشرة نساء متميزات ورياديات في عملهن المهني والاجتماعي مشددا على أن العام القادم سيحمل تكريم مجموعة جديدة وفي كل عام سيتم تكريم مجموعات مؤكدا ان التكريم في كل عام هو تكريم لكل النساء الفلسطينيات التي نقول لهن جميعا شكرا على ما تقدمن.


واشار الى أن بيت لحم شكلت نماذج متعددة في النجاح حيث أن المراة في بيت لحم ابدعت في كافة مجالات العمل مثمنا عمل وعطاء رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون التي شكل عملها نجاحات متعددة من خلال العمل المشترك .

وتطرق المحافظ البكري الى مجموعة من الانجازات لمحافظة بيت لحم اهمها لجنة التكافل الاجتماعي وتكية سيدتنا مريم و انجاز الخطة الاستراتيجية التنموية للمحافظة للانتقال بها الى مرحلة جديدة من العمل التنموي المشترك والتي تتضمن ايضا تفاصيل للعمل والتنمية اتجاه المراة.

Loading...
Loading...