الرجوب يثمن تفاعل جامعة الدول العربية مع قطاعي: الشباب والرياضة في فلسطين

 

رام الله – المكتب الاعلامي – 15-4-2017

اختتمت، اليوم، في برج فلسطين بمدينة رام الله، "فعاليات الدورة العربية في ادارة المؤسسات"، التي استمرت على مدار اربعة ايام، بحضور اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الاعلى، والامين العام، الوزير عصام القدومي، وبادر الى تنظيمها المجلس الاعلى واللجنة الاولمبية، بدعم من جامعة الدول العربية، وبمشاركة وفود عربية من كل من: مصر وتونس والأردن، وممثلين عن المؤسسات الرياضية الفلسطينية من كافة محافظات الوطن، بالإضافة الى ممثلين عن جامعة الدول العربية.

واستهل الرجوب الحفل، ورحب بالحضور، وعبر عن سعادته باللقاء، لأنه يجمع الوفود العربية بالفلسطينيين وممثلين عن جامعة الدول العربية، وأشار الى ان الرياضة بمفهومها الشامل، أضحت وسيلة فلسطينية فعالة ومؤثرة ومنبرا يسعى الفلسطينيون من خلاله الى ايصال قضيتهم للعالم اجمع، وما يتعرضون له من انتهاكات يومية من الاحتلال.

وشدد الرجوب على سعي المجلس الاعلى والقيادة الفلسطنية، بالسير نحو بناء منظومة رياضية وفق التطلعات الفلسطينية، ووفق اللوائح والقوانين الدولية المعمول بها في  اللجنة الاولمبية الدولية حفاظا على التواصل مع المجتمع الرياضي الدولي، واتساقا وانسجاما مع خصوصية الحالة الفلسطينية كونها واقعة تحت احتلال يحاول عبر شتى السبل منع الفلسطيني من حقه في ادارة الرياضة وتطويرها، ونوه الى أن هذه الانشطة غير الشرعية، التي يرتكبها الاحتلال سوف تطرح على جدول اعمال اجتماع كونغرس الفيفا للسنة الخامسة، المقرر انعقاده في البحرين الشهر المقبل، وتم تقديم توصيات بشأنها، وكل ما نأمله ان تكون هناك حلول جذرية، وتتطلع القيادة الفلسطينية لصدور قرار دولي يمنح الفلسطيني الحق في ممارسة الرياضة وكرة القدم خاصة وفق اللوائح والقوانين الدولية.

وشدد الرجوب على ضرورة الفصل بين الرياضة والسياسية، وبناء منظومة رياضية وطنية قائمة على الوحدة، وعبر عن اعتزازه بالانجازات، التي حققتها الرياضة الفلسطينية، مشيرا الى نجاحها في الوصول الى الشتات في لبنان وسوريا، وشرقي القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، واكد على الاستمرار في التطوير، سواء على المستوى الوطني او على صعيد العمق العربي والاقليمي والدولي.

وقال رئيس المجلس الاعلى: نحن في الطريق الى تثبيت مؤسسة لها علاقة بالشباب والرياضة بمفهوم الفصل في المسؤؤلية المهنية، ولكن الاشراف والمتابعة، سوف  يستمران ضمن المفهوم الوطني، على ان تكون مهمتنا في اللجنة الاولمبية تطوير جميع الالعاب كي يرانا العالم بعيون رياضية وتنافسية، وشدد على ضرورة الحفاظ على العلاقة والشراكة بين المجلس الاعلى ووزارة التربية والتعليم، من أجل النهوض بالرياضة المدرسية، منوها الى ان التحضيرات ماضية على قدم وساق لاخراج  "الاسبوع الاولمبي المدرسي" الوشيك بأفضل صورة له، وشكر الوزير د. صبري صيدم على الجهد الذي يبذله في تطوير قطاع التعليم، وحيا الدور المهم والملموس الذي ترسخه جامعة الدول العربية، لا سيما على الصعيد المتعلق بالتفاعل مع الشباب والرياضيين في فلسطين، ورحب بالأشقاء من مصر وتونس والاردن، وتمنى عليهم ان يصبحوا سفراء لفلسطين في بلدانهم، بحيث ينقلون معاناتهم وانجازاتهم وصمودهم على ارضهم كي يصل صوت فلسطين الى العالم، واوصى المشاركون الاخذ بما جاء في الدورة والاستفادة منه في الحياة العملية، وطالب العمق العربي تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني ومساندته كونه خط الدفاع الاول لحماية الاقليم العربي بموارده وأوطانه، لافتا الى ما قدمه الفلسطينيون من تضحيات جسام.

ونقل صلاح السيد، ممثل جامعة الدول العربية، تحيات احمد ابو الغيط، امين عام الجامعة، وشكر القائمين على الدورة، وقال: انها عززت من منسوب الفائدة لدى المشاركين خصوصا على صعيد التطوير وتوعية المجتمع والشباب، وعبر عن سعادته بزيارته الاولى لفلسطين وقدر عاليا الاستقبال الدافىء، الذي حظي به من القيادة الرياضية والشعب الفلسطيني، وأشار الى ضرورة العمل على عقد دورات ولقاءات شبابية عربية في فلسطين دعما لقضيتها، وتمنى الحرية لأبناء فلسطين والخير للامة العربية.

واشاد خبير الادارة الرياضية، الدكتور كمال درويش، بالتزام المشاركين في الدورة وبحثهم عن كل ما هو جديد من خلال طرح التساؤلات الاستفسارات، وحيا صمود الشعب الفلسطيني على ارضه وتمسكه بوطنه والارتقاء بالرياضة نحو الافضل بقيادة اللواء الروجوب، وتمنى زوال الاحتلال عن فلسطين.

والقت المشاركة سهيلة بلومي، من تونس، كلمة المشاركين رحبت من خلالها باللواء الرجوب، والامين العام، عصام القدومي، وثمنت الحرص المبذول على تطورير الشباب وتناولت محاور الورشة، وشكرت القائمين عليها وعبرت عن اعتزازها بثبات الشعب الفلسطيني، وقالت انه كما شجرة الزيتون التي تنغرس جذورها في الارض وسوف تشرق عليها شمس الحرية.

وتلا المشارك مروان عاشور من الوفد الاردني التوصيات المنبثقة عن الدورة وهي كما يلي:

ـ  دعوة وزارات الشباب والرياضة في الدول العربية التركيز على استخدام التكنولوجيا الحديثة ومواكبة التطور في الادارة.

ـ اعداد منظومة تدريب متكاملة ومتواصلة تُعنى بالنهوض بمستوى الكوادر الرياضية، والتنسيق مع الجامعة العربية من أجل الاستفادة من التجارب الناجحة في الدول العربي وتعميمها.

ـ العمل على تطبيق معايير الجودة في العمل الاداري من خلال ارساء قواعد التخطيط الاستراتيجي والتدقيق والمتابعة في مجال الادارة الرياضية.

ـ دعوة اللجان الاولمبية في الدول العربية وضع ميثاق يحدد الاهداف والاولويات لعمل اللجان الاولمبية.

واسدل الستار على الدور بتكريم وفود وممثلي جامعة الدول العربية والوفود العربية والمحاضرين في الدورة، بالاضافة الى توزيع الشهادات على المشاركين، ومن المقرر ان تغادر الوفود فلسطين عائدة الى بلادها، صباح يوم غد.

Loading...
Loading...