اللواء الرجوب: "سعداء لنجاحكم في تنظيم البطولة، لأنكم تمتلكون بلداً جميلاً وشعباً طيّباً"

 عشق اباد _ المكتب الاعلامي _ غادر اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية، مدينة عشق أباد عاصمة تركمانستان، مساء اليوم الاثنين عائداً إلى الوطن، بعد مشاركته في حفل الافتتاح الرسمي لبطولة الألعاب الآسيوية الخامسة للصالات المغلقة، وحضوره عدة اجتماعات رسمية على مستوى اللجان الأولمبية الوطنية، بمافي ذلك لقائه الخاص بالشيخ أحمد الصباح رئيس المجلس الآسيوي الأولمبي.

وكان في الوداع الرسمي للواء الرجوب، كل من فويبا كوجاييف النائب الأول لوزير الخارجية في تركمانستان، وسفير تركمانستان في السعودية السفير غير المقيم في فلسطين أوراز محمد شريف، وسفير دولة فلسطين في تركمانستان حسين غنام، ود. نزيه نعيرات عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية، ود. نبال خليل مدير دائرة العلاقات الدولية في اللجنة الأولمبية، إضافة إلى الطاقم الإداري لبعثة فلسطين برئاسة د. سبع كوكش ونائب رئيس البعثة سوزان عامر.

وكان اللواء الرجوب قد عبّر للسيّد كوجاييف عن سعادته بالحضور إلى تركمانستان، والمشاركة في إطلاق الألعاب الآسيوية الخامسة للصالات، شاكراً رئيس الدولة قربانقلي محمدوف على حسن الضيافة والاستقبال.

وأشاد اللواء الرجوب بحسن الإدارة والتنظيم الذي لمسه خلال سير فعاليات الألعاب الآسيوية الخامسة للصالات وتوفّر الأمن والأمان، مؤكداً على أنّ البطولة تعتبر حدثاً تاريخياً مهماً لا مثيل له، لا بدّ من الحفاظ عليه وتأريخه بالشكل الذي يليق به.

وثمّن اللواء الرجوب جهود كوادر العمل التي قدمت عرض الافتتاح  ببراعة، من خلال اللوحات الفنية المميزة، والتي عكست في كثير منها، أصالة شعب تركمانستان وتاريخه، وأكّدت على أنّه شعب عريق متمسّك بعاداته وتقاليده، لذلك هنّأ اللواء الرجوب السيّد كوجاييف على النجاح الباهر، مؤكّداً على أنه حال وصوله إلى فلسطين، سيرسل رسالة شكر وتقدير وعرفان، لتركمانستان دولة وشعباً.

وطرح اللواء الرجوب فكرة تنظيم مباراتين بكرة القدم بين منتخبي فلسطين وتركمانستان ذهاباً وإياباً، لتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين بشكل أكبر من خلال قطاع الرياضة، تاركاً للأسرة الرياضية في تركمانستان تحديد الموعد كيفما يناسبهم من بعد منتصف شهر تشرين الثاني المقبل، إضافة إلى التركيز على قطاع الشباب من خلال تبادل الوفود الشبابية للتعارف، وترحاب فلسطين باستضافة طلبة من تركمانستان لتعلّم اللغة العربية، مع إمكانية إحداث تعاون من نوع آخر اقتصادي وسياحي، موكلاً مهمّة التنسيق لكل ذلك من خلال سفير فلسطين في تركمانستان حسين غنّام.

وختم اللواء الرجوب قائلاً: "نحن سعداء أن يكون لدينا في آسيا دولة بهذا النجاح، ونتمنى لكم التفوق والإزدهار الدائم، وحفظ الأمن والأمان لديكم، لأنكم تمتلكون بلداً جميلاً، وشعباً طيّباً وكريماً".

بدوره السّيد كوجاييف أكّد على أنّ حضوره لوداع اللواء الرجوب، جاء استجابة لأوامر وزير الخارجية، إيماناً منه بأهمية شخصية اللواء الرجوب، وشكر باسمه وباسم دولة تركمانستان رئاسة وشعباً مشاركة فلسطين في البطولة.

من جهة أخرى أعرب السيّد كوجاييف عن سعادته بكل ما طرحه اللواء الرجوب من أفكار، تهدف إلى توطيد العلاقة بين البلدين، خاصّة وأنّ لتركمانستان أصدقاء فلسطينيون كثر على مرّ التاريخ، مؤكداً على انّه سينقل رسائله للجهات المعنية لديهم.

وأكّد كوجاييف على أنّه وضمن سياسة الدولة، تقوية أواصر العلاقات مع الدول العربية كافّة بما فيها فلسطين، وأنّ للرئيس التركماني برنامج معدّ لتنظيم عدة زيارات مسقبلاً لتلك الدول، موصياً اللواء الرجوب بإنشاء قنوات تواصل سهلة مع الجالية التركمانية الموجودة في فلسطين للتواصل معها، ضمن برنامج التواصل الذي تنظّمه دولة تركمانستان سنوياً مع كافّة رعاياها في مختلف دول العالم.

واستعرض السيّد كوجاييف الأهداف التي سعت تركمانستان تحقيقها من خلال تنظيم هذه البطولة، وبالدرجة الأولى أن تكون الرياضة هي لغة الحوار بين شعوب القارة، وبأن يكون عنوانها السلام والأمان للجميع، مشيراً إلى إيمانه بوصول الرسالة بالشكل الصحيح، في ظل مشاركة العديد من الدول وتواجد مئات الصحافيين لتغطية الحدث، الذي منح تركمانستان المزيد من الحضور وتسليط الأضواء عليها بنجاح.

Loading...
Loading...