اللواء جبريل الرجوب يبارك توقيع اتفاقية اختيار القدس عاصمة الشباب الإسلامي لعام 2018

 

رام الله – المكتب الإعلامي : بارك اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة، الدور المهم، الذي تقوم به منظمة التعاون الاسلامي، مشيراً الى اختيار "القدس عاصمة للشباب الاسلامي لعام 2018"، ونوه الى أبعاد هذه الخطوة وانعكاساتها على واقع القضية الفلسطينية، بشكل عام، ومدينة القدس على وجه الخصوص، لا سيما في الجانب المتعلق بلفت الانظار للمدينة المقدسة.

حديث اللواء الرجوب، جاء خلال استقباله في مكتبه، اليوم مساء، عبدالله منافي، مدير عام الادارة العامة لرسم السياسات والتعليم والتدريب في منظمة التعاون الاسلامي، وحضر اللقاء امين عام المجلس الاعلى، الوزير عصام القدومي، ووكيل المجلس، منذر مسالمة.

وثمن رئيس المجلس الاعلى توقيع اتفاقية بشأن القدس عاصمة الشباب الاسلامي بين المجلس الاعلى ومنظمة التعاون الاسلامي، ووقع الاتفاقية عن المجلس،  الامين العام، عصام القدومي في حين وقع الاتفاقية عن منظمة التعاون الاسلامي عبدالله منافي.

وشدد الرجوب على اهمية القدس ومكانتها الراسخة والمتجذرة في نفوس وعقول الفلسطينيين خاصة والعرب والمسلمين على وجه العموم، وركز على ضرورة انجاح كل ما يتعلق باختيارها عاصمة للشباب الاسلامي والارتقاء الى مستوى مرموق يليق بمكانتها واهميتها ومنزلتها على كافة الاصعدة، من خلال البرامج والانشطة والفعاليات، المقررة في السادس والعشرين من شهر كانون الثاني المقبل.

وكان عبدالله منافي، التقى مجموعة شبابية مكونة من ١٠ شباب نخبويين لتكون النواة الاولى لتشكيل المجالس الوطنية الشبابية، في كافة محافظات الوطن والشتات،  وحضر اللقاء محمد جميل سوالمة، نائب رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية، ومازن ملوح، رئيس وحدة العلاقات الدولية، ولينا نوارة.

ورحب ملوح بالحضور ونقل تحيات قيادة المجلس الاعلى، واطلع منافي المجموعة الشبابية على رؤية منظمة التعاون الاسلامية وابدى استعداده لدعم الشباب ومساندتهم وتخطي اية عقبة، وعبر عن سعادته بالعرض الكشفي الذي حضره في مدينة القدس، وبالحركة الكشفية الفلسطينية، وصمود الفلسطينيين، وقال: ان القدس هي عبارة عن اجناس واعراق من مختلف العالم اجتمعوا بمكان واحد لزيارة المسجد الاقصى، وقال: "طالما بقيت اصابع جنود الاحتلال على سلاحهم فهم يخافون من حق الفلسطينيين.

وأعقب ذلك فتح باب النقاش، واكد ملوح ان اللقاء هو الأول وسوف يتبعه سلسلة من اللقاءات المستمرة، من أجل تطوير الافكار والمجموعة، مشيرا الى ان المجالس الوطنية ستطال الشباب الفلسطيني في الشتات، وقالت لينا نوارة: سوف يتضمن الاجتماع القادم اليات العمل والنظام الداخلي للمجلس الشبابي، وطرح سبل تفعيل المجلس ونقل رسالته للشباب، بالإضافة الى ابداء اية اراء او عقبات

 

Loading...
Loading...